حدث الان - صور.. عندما بكت رئيسة كرواتيا -
حدث الان - فوادفون قطر وبيبسي تقدمان هذا العرض -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار العالم - مفاجأة عسكرية ليلية.. هذا هو السر بتراجع غول بمواجهة أردوغان

 

 

أخبار العالم - مفاجأة عسكرية ليلية.. هذا هو السر بتراجع غول بمواجهة أردوغان
أخبار العالم - مفاجأة عسكرية ليلية.. هذا هو السر بتراجع غول بمواجهة أردوغان

خبر - أخبار العالم - مفاجأة عسكرية ليلية.. هذا هو السر بتراجع غول بمواجهة أردوغان
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الأحد 29 أبريل 2018 08:07 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية لعل الرئيس التركي السابق، عبدالله غول، لم يكن يتوقع أن يعيش ذلك الموقف مرتين، وأن يتدخل الجيش للمرة الثانية من أجل منعه من الترشح للرئاسة، بعد أن كان قد تعرض سابقا لضغوط من المؤسسة العسكرية، مدفوعة بأفكارها الأتاتوركية وسطوتها على الساحة السياسية.


وفي تقرير لها، أوضحت قناة سكاي نيوز عربية، أنها في أبريل عام 2007 عندما أعلن غول، وكان حينها وزيرا للخارجية في حكومة العدالة والتنمية، ترشحه للرئاسة، نشرت المؤسسة العسكرية بيانا على صفحتها على الإنترنت حذرت فيه من "المساس بالأسس العلمانية للجمهورية التي يمثلها الرئيس".

واعتبر هذا البيان إشارة واضحة لرفض الجيش وتحذيره من ترشح غول القادم من التيار الإسلامي لهذا المنصب، الذي شغله سابقا مصطفى كمال أتاتورك، وهو ما انصاع له الرجل بالفعل حين أعلن سحب ترشحه.

واليوم كشف مقربون من غول أنه تلقى اتصالا هاتفيا من المتحدث باسم القصر الرئاسي إبراهيم كالن ليلة الخميس الماضي، أخبره بأنه سيأتي إلى زيارته مع ضيف مفاجأة، وهبطت طائرة هيلوكبتر في حديقة قصر الرئيس السابق في إسطنبول، ليفاجئ بقائد أركان الجيش الجنرال خلوصي أكار يترجل منها برفقة كالن.

المقربون من غول، قالوا إن قائد الاركان، هو صديق دراسة للرئيس السابق، وجاءه ناصحا من باب الصداقة بعدم الترشح للانتخابات ضد حليفه السابق، الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان.

وأكد المقربون أن غول "اقتنع" بعد تلك الزيارة وخرج يوم السبت ليعلن عدم ترشحه للرئاسة، لنشهد مفارقة جديدة من مفارقات أردوغان الذي كان يرفض أي دور لأي مسؤول عسكري في الشأن السياسي.

بيد أنه لجأ اليوم إلى قائد أركان الجيش من أجل الضغط على غول لمنعه من الترشح، وقد اعتبر حزب الشعب الجمهوري المعارض ما حصل "انقلابا" عسكريا بتخطيط وتحفيز سياسي، من قبل أردوغان.

ويبدو أن أردوغان ينقلب بشكل سريع على المبادئ التي يعلن اعتناقها وفقا لمصالحه الشخصية، فهو ضد تدخل العسكر حين تكون هذه الخطوة لا تتوافق مع مشاريعه، ولايمانع في استخدام الجيش عند تغير المشهد، لتحقيق أجندته الخاصة.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى أخبار العالم - وزير الطاقة الأمريكي السابق: نهاية النظام الإيرانية قريبة