أخبار الكورة - "ميلان يحتاج إلى عقلية إيجواين" -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

رئيس بـ"الاستئناف": السجين يكلف الدولة 3500 جنيه شهريا وندرس استبدال الحبس

 

 

رئيس بـ"الاستئناف": السجين يكلف الدولة 3500 جنيه شهريا وندرس استبدال الحبس
رئيس بـ"الاستئناف": السجين يكلف الدولة 3500 جنيه شهريا وندرس استبدال الحبس

خبر - رئيس بـ"الاستئناف": السجين يكلف الدولة 3500 جنيه شهريا وندرس استبدال الحبس
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 1 يونيو 2018 12:52 صباحاً

شبكة مبينات الأخبارية أكد  المستشار سامح عبد الحكم، الرئيس بمحكمة الاستئناف، أنه تقدم بمشروع قانون بدائل العقوبات المقيدة للحرية بالنسبة للقضايا البسيطة، لمجلس النواب، ورحب به وكيل المجلس النائب سليمان وهدان، وتم إحالة المشروع إلى اللجنة التشريعية بعد  أخذ موافقة 71 عضوا، لافتا إلى أن القانون الذي تقدم به لا يتناول حبس الغارمات فقط، ولكن يتناول أيضاً استبدال عقوبة الحبس بالعمل لصالح الدولة، وذلك بالنسبة لأصحاب الجرائم البسيطة، بما فيها قضايا الغارمين   والغارمات .

وأضاف عبد الحكم، خلال ندوة  مصر الخير لاستعراض  مشروع قانون لتوفير الحماية الاجتماعية للغارمين مساء الخميس،  بحضور كل من  سهير عوض مدير برنامج الغارمين بمصر الخير، وعبد الهادي القصبي والعديد من نواب البرلمان،  والدكتور طلعت عبد القوى رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية،  أنه وفقا لإحصائية من السجون عام 2015 يكلف السجين  الدولة 2000 جنيه شهريا، وبعد تحرير سعر الصرف فإن السجين يكلف الدولة حاليا من 3 آلاف إلى 3500 جنيه، وأن مشروع القانون الذى تقدم به يهدف إلى تحويل عقوبة الحبس قصيرة المدة لبدائل عدى، يختار من بينها القاضى.

وأوضح، أنه من بين هذه العقوبات تحويل عقوبة الحبس فى قضايا الدين" الغارمين والغارمات إلى العمل فى إطار مشروعات صغيرة ومتوسطة من خلال إشراك الجهات المعنية، وأن يتم تشغيل المحكوم عليهم من الغارمين  فى قضايا الدين بتلك المشروعات لتحقيق الإنتاج ويتم استغلال قيمة الإنتاج بواقع ثلث قيمة الإنتاج  لصالح الدولة للتوسع فى تشغيل مشروعات أخرى من ذات النوع،  وثلث للمساهمة فى تسوية الدين، والثلث الأخير لتحقيق دخل للمحكوم عليه خلال تلك الفترة.

وقال رئيس محكمة الاستئناف، إن مشروع القانون يهدف أيضا إلى مراعاة حقوق الإنسان وإعادة تأهيل المحكوم عليه حتى يكون عضوا نافعا فى المجمتع بالتزامن مع النظرة العالمية للتقيد فى الحد من الحريات، وكذلك تطبيق معايير الأمم المتحدة لبدائل السجن والعدالة التصالحية، وإشراك المجتمع فى تدبير شؤون العدالة الاجتماعية، إضافة إلى معاونه الدولة فى إنتاج سياسة تشريعية حديثة، تساهم  فى الحد من العقوبة المقيدة للحرية

 

 

 


 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق السفير الشميري يستعرض العلاقات اليمنية الاندونيسية في ذكراها السبعين
التالى رئيس الوزراء الباكستاني يزور المسجد النبوي