بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

سوريا الأن - العطلة الصيفية متنفس للاجئين سوريين في ألمانيا

 

 

سوريا الأن - العطلة الصيفية متنفس للاجئين سوريين في ألمانيا
سوريا الأن - العطلة الصيفية متنفس للاجئين سوريين في ألمانيا

خبر - سوريا الأن - العطلة الصيفية متنفس للاجئين سوريين في ألمانيا
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - السبت 16 يونيو 2018 07:58 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية - عائلة السيد بشار الأزهري من حمص في سوريا تعيش في العاصمة الألمانية برلين منذ قدومها إلى ألمانيا في صيف عام 2015 . تتكون العائلة الحمصية من طفلين يدرسان في إحدى المدارس الابتدائية المجاورة لشقتهم في حي لشتنبارغ.

فوق طاولة مستديرة في طرف غرفة الجلوس مجموعة من المجلات السياحية. أما في الجهة المقابلة اصطفت حقائب سوداء اللون جاهزة للسفر.

"نحن على أهبة الاستعداد للسفر. العائلة بأكملها تنتظر حلول العطلة الصيفية، التي ستبدأ خلال الأيام القليلة القادمة. وجهتنا هذه السنة ستكون جنوب إسبانيا، في منطقة كوستا دل سول، لنقضي هنالك أسبوعين على شاطئها الذهبي، شاطئ الشمس". 

هكذا استهل الأب الحمصي حديثه، ملقياً بنظرات إلى المجلات السياحية التي حصلت عليها العائلة من إحدى وكالات السياحة والسفر، ومضيفاً بأنه منذ حصول عائلته السنة الماضية على الإقامة القانونية لثلاث سنوات، بات يستغل العطلة الصيفية ليقضيها رفقة عائلته الصغيرة بعيداً عن ضجيج المدينة.

وبالرغم من محدودية دخله الشهري، إلا أن رب الأسرة يسعى بكل ما لديه من إمكانيات مالية لإدخال البهجة والسرور على طفليه وزوجته، كما كرر أكثر من مرة.

يعمل بشار الأزهري منذ ما يزيد عن السنتين، بعد انتهائه من دورة تعلم اللغة الألمانية، في مخزن لتوزيع الطرود البريدية. وبالرغم من راتبه المتواضع، إلا أنه يحاول من خلال حياته الجديدة في ألمانيا التعرف على دول أوروبية أخرى.

واسترسل بشار، وقد بدت عليه مظاهر السعادة والطمأنينة، بأنه لم يحلم قط بقضاء العطلة الصيفية خارج سوريا، إذ كان يعمل في مدينته حمص نجاراً في ورشة صغيرة تقع في زقاق ضيق داخل المدينة العتيقة.

وحول وضعه المالي في سوريا ما قبل الحرب، يقول بشار إنه لم يكن قبل قادراً على قضاء إجازته في مكان آخر مع أن قضاء الاجازة في مكان ما ليس أمراً مألوفاً في وطنه. ثم يمضي بالقول: "قضينا أسبوعين من الصيف الماضي في كرواتيا. لقد كانت سفرة رائعة".

كانت هذه الإجازة في كرواتيا هي الأولى من نوعها في حياة العائلة السورية، وقد كانت من الجمال والراحة، بحسب ما يقول بشار الأزهري، بحيث دفعته إلى الحفاظ على هذه العادة. فهو ينوي زيارة دول أخرى كلما استطاع ذلك.

ويستطرد اللاجئ السوري بالقول: "سأظل أسافر مع عائلتي ما حييت. أريد أن يكون أطفالي على غرار رفاقهم الألمان في المدرسة، الذين يقضون بدورهم إجازاتهم الصيفية في مناطق أخرى من العالم". 

لكنه يستدرك بأنه يسعى من خلال تلك الرحلات إلى نسيان ما قاساه وعائلته من صعوبات في بلده سوريا أثناء الحرب، وما لاقاه من مصاعب وصدمات خلال رحلة اللجوء، حتى ولو لبرهة وجيزة.

بعد غياب طويل

غيث وعبد الرحمن قدما من سوريا إلى ألمانيا ضمن فوج كبير من اللاجئين السوريين عبر طريق محفوفة بالمخاطر. ويخطط الشابان سوية، بالتعاون مع إدارة مركز إقامة القصّر حيث يسكنان، لزيارة الأهل والأحبة في لبنان، إذ يقول عبد الرحمن، وقد بدت ملامح الفرحة الممزوجة بالحزن على وجهه: "لم أر والدي وإخوتي منذ ما يزيد عن السنتين. أنا مشتاق إليهم جميعاً وسوف أزورهم قريباً"

اليوم يبلغ عبد الرحمن الأسعدي سن الثامنة عشر، وبصفته مقيماً بطريقة قانونية في ألمانيا، بات القانون الألماني يسمح له بحرية التنقل والسفر إلى لبنان، بحسب ما يؤكد أندرياس شومان، الموظف في منظمة "برو آزول" المعنية بشؤون طالبي اللجوء.

ويضيف شومان: "نحن نشجع السوريين في سن الرشد على زيارة أهلهم إذا كانوا يعيشون خارج الأراضي السورية. كما ننصح كل سوري كيفما كان وضعه بعدم دخول الأراضي السورية، لأن قانون اللجوء الألماني يمنع ذلك منعاً باتاً". ويوضح موظف المنظمة غير الحكومية أن كل سوري تطأ قدماه سوريا سيكون مهدداً بفقدان إقامته في ألمانيا.

أما بخصوص اللاجئين الشبان مثل عبد الرحمن وغيث، فيقول أندرياس إنه لا خوف عليهما من الناحية القانونية لأنهما يزوران عائلتيهما في لبنان.

غيث المصعب هو الآخر بلغ في شهر فبراير/ شباط سن الرشد، ومشتاق جداً لعائلته التي تتألف من والديه وإخوته الأربعة. لم يتمكن الشاب السوري - كالعديد من الشبان القصر من الوافدين الجدد - منذ قدومه الى ألمانيا من رؤية ذويه، الذين ظلوا في مخيمات للاجئين السوريين في لبنان.

وحول استعداده للسفر إلى لبنان يقول غيث: "لقد حاولت بكل ما لدي من جهد بالتعاون مع منظمة برو آزول استقدام عائلتي إلى برلين، إلا أن كل المساعي باءت بالفشل. ها أنا أخيراً قد بلغت سن الثامنة عشر، والقانون يسمح لي بالسفر دون وكيل"

أثناء الحديث، أخرج عبد الرحمن تذكرة الطائرة ثم شرع يقول والدموع تترقرق في عينيه: "لو لم تكن هذه التذكرة بحوزتي لما صدقت أنني سأسافر حقاً لرؤية والدي وإخوتي"

لقد سهر كل من غيث وعبد الرحمن خلال إقامتهما في المبيت على ادخار شيء من المال من المبلغ المالي الشهري الضئيل الذي يحصلان عليه من قبل مكتب رعاية الطفولة والشباب. كما جمعا بعض التبرعات المالية من مؤسسات خيرية قامت بتحمل تكاليف سفرهما جواً.

غيث وعبد الرحمن على أهبة الاستعداد للسفر إلى لبنان في غضون الأيام القادمة بعد أن اشتريا بعض الهدايا من ملابس وحلويات، عساها تدخل الفرحة والبهجة على قلوب عائلتهما.

اقرأ أيضاً: صحيفة: صفقات تبادل أسرى بين تنظيم الدولة ووحدات الحماية الكردية

المصدر: 

DW ـ السورية نت

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق المرصد: القوات التركية تعزز نقاطها في الشمال السوري بأرتال مؤللة استعدادا لمعركة إدلب
التالى المعارضة تتوعد النظام السوري بـ"مفاجآت" في إدلب