بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

تعرف على موقف كبار منتجي النفط تجاه الأزمة النفطية العالمية

 

 

تعرف على موقف كبار منتجي النفط تجاه الأزمة النفطية العالمية
تعرف على موقف كبار منتجي النفط تجاه الأزمة النفطية العالمية

قدمت وكالة “بلومبرغ” الإخبارية تقريراً يوضح أن البيانات الخاصة بصناعة النفط العالمية خلال السنوات الثلاثه الأخيرة حملت إنذاراً واضحاً إلى المستثمرين، لافته إلى أن أسعار النفط العالمية قد تراجعت بشدة، كما أن معدل الاستثمار في هذا القطاع بات متدهوراً للغاية، فضلا عن أن التوقعات التي أشارت إلى أن العالم سيشهد أزمة في معدل الامدادات النفطية مع ختام هذا العقد.

?cid=367212

وبحسب اعتقادات كبار محللي الاقتصاد العالميين وعلى رأسهم رئيس أبحاث السلع في مؤسسة “سيتي جروب” الذي يدعى “إد مورس” أن الأزمة المتعلقة بحجم المعروض النفطي مستبعدة خلال الفترة القليلة القادمة، لافتاً إلى أن السوق سوف يشهد فائضاً خلال عدة سنوات مقبلة، الأمر الذي دفع منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” إلى أن تحرص على خفض معدل الإمدادات النفطية للعام الثالث على التوالي، وذلك للسيطرة على حجم المعروض النفطي لمنع تراكم الفوائض.

وقد أدى الانخفاض الشديد في أسعار النفط منذ عدة أعوام إلى حرص الشركات على تقليل حجم الإنفاق، حيث تراجع معدل الاستثماربإنتاج النفط والغاز بنحو 350 مليار دولار، أو بما يزيد عن 40 %، وذلك في الفترة منذ عام 2014 وحتى عام 2016، الأمر الذي يوضح أن هذا المستوى يعد الأكثر إنكماشاً منذ ثمانينيات القرن السابق، وذلك بسبب الهبوط الشديد الذي لحق بأسعار النفط العالمية، والذي دفعها إلى تسجيل مستويات أقل من 30 دولاراً للبرميل، وذلك بعدما تمكنت من كسر حاجز 120 دولار.

ومن جانب آخر، فإن وكالة الطاقة الدولية قد حذرت مسبقاً في شهر نوفمبر 2015 من قيام المنتجين غير الأعضاء في منظمة النفط العالمية “أوبك” بوقف نمو الإمدادات النفطية مع قدوم عام 2020 المقبل، ولكن بعد مرور ثلاثة أشهر على هذه التحذيرات خرج السيد “باتريك بويان” الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة “توتال (PA:TOTF)” ليتوقع عجزاً بالإمدادات يقارب نحو 10 مليون برميل يومياً، في حين أن عدد من شركات النفط العالمية قد رجحت هذا الأمر.

وفي المقابل، فإن البيانات توضح أنه مازال هناك وفرة في المعروض، كما أن التقديرات تشير إلى أن إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية خلال هذا العام يصل إلى حوالي 12 مليون برميل يومياً، حيث أن هذا المستوى كان مستبعد بلوغه قبل حلول عام 2042، في حين بلغ الإنتاج النفطي الروسي مستويات قياسية، كما أن إمدادات النفط العراقية بصدد تسجيل مستويات غير مسبوقة.

وفي الوقت نفسه فإن التوقعات بشأن عجز المعروض مازالت قائمة، ولكن على المدى البعيد، حيث أن العالم سيبقى بحاجة لإضافة نحو 10 مليون برميل يومياً إلى حجم الإنتاج اليومي، وهذا بحسب ما أكدته وكالة الطاقة الدولية.

أما من ناحية الطفرة الصخرية التي شهدت تباطؤاً خلال الفترة الأخيرة، فقال السيد “بول ستيفنز” الذي يعمل محللاً لدى مؤسسة “تشاتام هاوس” أن طفرة النفط الصخري تعد مثالاً واضحاً لنجاح التكنولوجيا، لافتاً إلى أن كافة التوقعات توضح أنها متواصلة برغم من أنها تسير بوتيرة بطيئة عن السابق، مؤكداً أن المسار سيظل كما هو ولن ينحرف.

ومن جهة أخرى، فإن كافة المؤسسات النفطية قلصت من معدل تكاليفها، وباتت أكثر كفاءة في تحدي مسألة الأسعار المنخفضة، مما أدى إلى تراجع التكاليف الخاصة بالإنتاج في المياه العميقة في كلاً من البرازيل وخليج المكسيك بنسبة 50 %، وذلك بحسب ما قدمته مؤسسة “سيتي جروب”.

كما قللت المؤسسة النرويجية “إكوينور” من سعر التعادل المتعلق بمشروعاتها الجديدة نحو 21 دولار للبرميل بعدما كان بحوالي 70 دولار خلال عام 2013، في حين بدأت شركة “بي بي (LON:BP)” بالسنة الماضية بخفض معدل إنفاقها بمقدار 15%، مما يتيح لهذه المؤسسات التوسع وسط الأسعار الجارية.

يذكر أن هناك إشارات دالة على حدوث انتعاشاً في معدل الإنتاج النفطي، وكذلك تحسن مستوى الإنفاق، وذلك على الرغم من المخاوف الزائدة بشأن أزمة المعروض المستقبلية، كما أن الإنفاق الرأسمالي بالأعمال الصخرية من المتوقع أن يرتفع بنحو 20 % خلال هذا العام، وذلك وفقاً لما قاله السيد “فاتح بيرول ” الذي يشغل منصب رئيس وكالة الطاقة الدولية.

خبر - تعرف على موقف كبار منتجي النفط تجاه الأزمة النفطية العالمية تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية بتاريخ - الجمعة 1 فبراير 2019 01:56 صباحاً

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محدث.. "نايمكس" يتراجع لأدنى مستوى بأسبوع بخسائر 1.7%
التالى عضو بالفيدرالي: تباطؤ الاقتصاد الأمريكي قد يساعد في منع الركود