منوعات

أجمل شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2022

تعرف معنا على أجمل شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2022، بالإضافة إلى أجمل ما قيل عن اللغة العربية من قائد وأشعار.

فإنها لغة العرب والثقافة العربية، تحمل حروفها تاريخًا طويلًا من مراحل عديدة، وهي إحدى الغات العديد التي تم تصنيفات في العالم والتي وافقت على اعتمادها كلغة رسمية، وتكتسب اللغة العربية أهمية باعتبارها واحدة من أكثر اللغات انتشارًا على وجه الأرض.

سوف نعرض عليكم مجموعة من اجمل الأشعار وأبيات القصائد التي قيلت عن اللغة العربية، تعرف معنا على ذالك من خلال تلك المقال.

شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2022

في هذا اليوم  يتم الاحتفال باليوم العالمي باللغة العربية، في 18 ديسمبر من كل عام ، هناك العديد من القصائد والإشادات التي تمجد جمال اللغة العربية وعمقها:

لغةُ الكتاب شهيرةٌ بالضادِ

محفوظةٌ وجميلة الإنشادِ

وهي اللسان المستقيم لقولنا

وبها تغنّى شاعر الأجدادِ

وبها الصحائف والمراجع حُبّرتْ

في الفقه والتفسير والأورادِ

وبها دوواين القصيد كأنّها

لفصاحة الشعراء سيل الوادي

هي فخر أمتنا ورمز رقيّها

حُفِظتْ من الأجداد للأحفادِ

وتراثنا منها غنيٌّ زاخرٌ

يبقى مدى التاريخ والآمادِ

مالـي خَلَعْـتُ ثيابي وانْطَلَقْـتُ إِلى

سِـواي أَسـأَلهُ الأثـوابَ و الحُـلَلا

قَـدْ كانَ لـي حُلَلٌ أزْهو بِبْهجَتهـا

عِزّاً وَيزْهو بِها مَنْ حَـلَّ وارْتحَـلا

أَغْنى بِها ، وَتمدُّ الدفْءَ في بَدَنـي

أَمْنـاً وتُطْلِقُ مِنّي العـزْمَ والأَمَـلا

تمـوجُ فيهـا الـّلآلي مِنْ مآثِرهـا

نوراً وتبْعَـثُ مِنْ لآلاِئهـا الشُّعَـلا

حتى أفاءتْ شُعوبُ الأرْضِ تَسألُهـا

ثـوباً لتستُرَ مِنْها السُّـوءَ و العِـلَلا

مـدَّت يَدَ الجودِ كَنْزاً مِنْ جَواهِرهـا

فَزَيَّنتْهُـم وكانـوا قبـلـها عُطُـلا

جـادتْ عليهم وأوفَـتْ كلَّ مسْألـةٍ

بِـرّاً تَوالى، وأوْفَـتْ كلَّ مَنْ سَـألا

هذا البيـانُ وقـدْ صاغتْـهُ معْجِـزةً

تمضي مع الدّهرِ مجْـداً ظلَّ مُتَّصلا

قصائد شعر عن اليوم العالمي للغة العربية

احتفل بهذا اليوم العديد من الشعراء الكبار وكتبوا العديد من القصائد والأشعار التي تمجد فيها أهمية اللغة العربية ومدحها:

رَجَعتُ لِنَفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي

وَنادَيتُ قَومي فَاحتَسَبتُ حَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني

عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي

رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً

وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ

وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ

فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني

وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني

أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً

وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً

فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ

أَيُطرِبُكُم مِن جانِبِ الغَربِ ناعِبٌ

يُنادي بِوَأدي في رَبيعِ حَياتي

وَلَو تَزجُرونَ الطَيرَ يَوماً عَلِمتُمُ

بِما تَحتَهُ مِن عَثرَةٍ وَشَتاتِ

سَقى اللَهُ في بَطنِ الجَزيرَةِ أَعظُماً

يَعِزُّ عَلَيها أَن تَلينَ قَناتي

حَفِظنَ وِدادي في البِلى وَحَفِظتُهُ

لَهُنَّ بِقَلبٍ دائِمِ الحَسَراتِ

وَفاخَرتُ أَهلَ الغَربِ وَالشَرقُ مُطرِقٌ

حَياءً بِتِلكَ الأَعظُمِ النَخِراتِ

أَرى كُلَّ يَومٍ بِالجَرائِدِ مَزلَقاً

مِنَ القَبرِ يُدنيني بِغَيرِ أَناةِ

وَأَسمَعُ لِلكُتّابِ في مِصرَ ضَجَّةً

فَأَعلَمُ أَنَّ الصائِحينَ نُعاتي

أَيَهجُرُني قَومي عَفا اللَهُ عَنهُمُ

إِلى لُغَةٍ لَم تَتَّصِلِ بِرُواةِ

سَرَت لوثَةُ الإِفرِنجِ فيها كَما سَرى

لُعابُ الأَفاعي في مَسيلِ فُراتِ

فَجاءَت كَثَوبٍ ضَمَّ سَبعينَ رُقعَةً

مُشَكَّلَةَ الأَلوانِ مُختَلِفاتِ

إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ

بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي

فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيتَ في البِلى

وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي

وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ

مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ

شعر عن اليوم العالمي للغة العربية قصير

واحدة من القصائد العربية البارزة في اليوم العالمي، هي ما يلي:

لا ولا أكتبُ كي أرقى القمرْ أنا لا أكتب إلا لغة
في فؤادي سكنت منذ الصغرْ
لغة الضاد وما أجملها سأغنيها إلى أن أندثرْ
سوف أسري في رباها عاشقاً أنحتُ الصخر وحرفي يزدهرْ
لا أُبالي بالَذي يجرحني
بل أرى في خدشهِ فكراً نضرْ
أتحدى كل مَنْ يمنعني إنه صاحب ذوقٍ معتكرْ
أنا جنديٌ وسيفي قلمي وحروف الضاد فيها تستقرْ
سيخوض الحرب حبراً قلمي لا يهاب الموت لا يخشى الخطر
قلبيَ المفتون فيكم أمتي ثملٌ في ودكم حد الخدرْ
في ارتقاء العلم لا لا أستحي أستجد الفكر من كلِ البشرْْ
أنا كالطير أغني ألمي و قصيدي عازفٌ لحن الوترْ

مقالات ذات صلة