مقتل 43 شخصا إثر انهيار أرضي في أوغندا -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

«التهديد».. كتاب جديد يكشف خطر ترامب على أمريكا

 

 

«التهديد».. كتاب جديد يكشف خطر ترامب على أمريكا
«التهديد».. كتاب جديد يكشف خطر ترامب على أمريكا

في أقل من عامين قضاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أروقة البيت الأبيض، ظهرت العديد من الكتب التي تهاجم ترامب وتكشف خفايا وفضائح إدارته.

آخر هذه الكتب، من تأليف نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" السابق أندرو مكابي، الذي تم طرده من منصبه بعد حربًا كلامية حامية مع ترامب.

حيث نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن دار نشر "سانت مارتن"، أمس الثلاثاء، أن كتاب مكابي الذي جاء بعنوان "التهديد: كيف يحمي مكتب التحقيقات الفيدرالي أمريكا في عصر الإرهاب وترامب" سيصدر في الرابع من ديسمبر المقبل.

وقال الناشر إن الكتاب سيقدم "تفاصيل صريحة لمكابي عن حياته المهنية، ودفاعه عن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ونزاهته واستقلاله في حماية أمريكا والدفاع عن دستورنا".

وصرح مكابي في بيان له "لقد كتبت هذا الكتاب لأن هجمات الرئيس عليّ ترمز إلى تأثيره المدمر على البلاد ككل"، مضيفًا "أنه يقوض استقرار أمريكا وأمنها، ويضعف ثقة الشعب في مؤسساتها، ويجب أن يقف كل أمريكي في وجه هجوم ترامب على أهم مؤسسات الدولة، وعلى العاملين فيها".

ووفقًا للناشر، فإن مكابي سيؤرخ "لسلسلة من المحادثات المثيرة للقلق والمتناقضة والغريبة في كثير من الأحيان" مع ترامب وغيره من مسئولي الإدارة الذين يزعم في كتابه أنهم "يقوضون عمل مكتب التحقيقات الفيدرالي ومجتمع الاستخبارات بأكمله"، كما يشكلون تهديدًا للشعب.

اقرأ المزيد: علاقة ترامب الإباحية تكشف عن مكالمة جمعته بهيلاري كلينتون في 2007

8991c3a03f.jpg

ويروي "التهديد" بتفصيل الفترة بين انتخاب دونالد ترامب في نوفمبر عام 2016، وإقالة مكابي، ويحكي كيف تحولت مهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى هدف جديد، وهي منع الهجمات الإرهابية في أمريكا.

وفي الوقت نفسه، يكشف كتاب مكابي، أن "التهديد الأكبر للولايات المتحدة يأتي الآن من الداخل، حيث يتجاهل ترامب وإدارته القانون، ويهاجم المؤسسات الديمقراطية، ويخرب حقوق الإنسان، ويقوض الدستور الأميريكي الذي يحمي كل مواطن" وفقًا لدعاية الكتاب على موقع "أمازون".

ويأتي الكتاب بعد أشهر قليلة من نشر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي، كتابه الذي جاء بعنوان "ولاء أعلى: الحقيقة والأكاذيب والقيادة"، الذي ينتقد ترامب بشدة، وباع أكثر من 600 ألف نسخة في أول أسبوع بعد إصداره في أبريل الماضي.

وكان مكابي، بدأ عمله في "إف بي آي" كعميل ميداني في ولاية نيويورك، وأصبح خبيرًا في الجريمة المنظمة الروسية، التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالدولة الروسية، والإرهاب.

وقاد مكابي التحقيقات في عدد من الهجمات الإرهابية الكبرى على الأراضي الأمريكية، بما في ذلك تفجير ماراثون بوسطن، ومؤامرة لتفجير مترو الأنفاق في نيويورك، كما شارك في التحقيقات المثيرة للجدل حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، وأنشطة مؤسسة كلينتون، واستخدام هيلاري كلينتون لخادم بريد إلكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية.

وكان مكابي، الذي أمضى 22 عامًا في مكتب التحقيقات الفيدرالي، هدفًا لانتقادات الجمهوريين، خلال المعارك السياسية التي دارت بين الوكالة وإدارة ترامب، بسبب التحقيق في تواطؤ حملة الأخير الانتخابية مع الروس في انتخابات عام 2016.

اقرأ المزيد: «الخوف».. كتاب جديد يفضح فوضى بيت ترامب الأبيض

ahmedsoliman.as89@gmail.com__1349.jpg

وفي النهاية، تم طرد مكابي من منصبه في 16 مارس الماضي، قبل 26 ساعة فقط من الموعد المخطط لتقاعده، بعد أن قدم المفتش العام الأمريكي أدلة لوزارة العدل، تكشف أن مكابي قدم لوسائل الإعلام معلومات غير مُصرّح الكشف عنها، ثم كذب على المحققين حول هذا الموضوع.

واحتفل ترامب على "تويتر" بهذا القرار، حيث غرد قائلًا "تمت إقالة أندرو مكابي، أنه يوم عظيم لموظفي مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويوم عظيم للديمقراطية".

وزعم مكابي أن إنهاء خدمته جاء بسبب دوافع سياسية، ويهدف إلى تشويه سمعة المكتب والتحقيقات الجارية حول التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، ويقاضي حاليًا وزارة العدل بدعوى إقالته بشكل غير مشروع.

إلا أن صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، ترى أنه من المتوقع أن تزداد مشاكل مكابي سوءًا، حيث كشف مكتب المفتش العام النتائج التي توصل إليها علنًا ​​وأحالها إلى المدعين الفيدراليين لمعرفة ما إذا كان سيواجه نائب المدير السابق للإف بي آي، تهمًا فيدرالية.

بالإضافة إلى ذلك استخدم مكتب المدعي العام الأمريكي في واشنطن، خلال الأشهر الأخيرة، هيئة محلفين كبرى في هذا التحقيق، وهو ما يدل على جديته.

وكان مكابي لاعبًا رئيسيًا في التحقيق في التدخل الروسي، بعد أن تولى قيادة مكتب التحقيقات الفيدرالي مؤقتًا، بعد أن أقال ترامب مدير المكتب السابق جيمس كومي، إلا أنه من المتوقع ألا يشمل كتاب مكابي تفاصيل حول التحقيق الجاري.

اقرأ المزيد: «ولاء أعلى».. كتاب جديد لـ«جيمس كومي» يكشف أسرار ترامب

ahmedsoliman.as89@gmail.com__1350.jpg

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت في وقت سابق أن ترامب سأل مكابي خلال اجتماع معه في المكتب البيضاوي، حول من الذي صوت له مكابي في انتخابات عام 2016، حيث أكد مكابي حينها أنه لم يصّوت في الانتخابات.

كما كشفت عن تلقي زوجة مكابي، وهي مرشحة ديمقراطية فشلت في الفوز بالانتخابات في ولاية فرجينيا، تبرعات بمئات الآلاف من الدولارات من لجنة سياسية يسيطر عليها أحد أصدقاء هيلاري كلينتون.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق مليونا فنزويلي فرروا من بلادهم منذ 2015
التالى يحدث الان - محمد بن سلمان يطلع أعضاء الحكومة السعودية على تفاصيل زيارته الى الكويت بعد أنباء “اعتراض الكويت على شروطه”