"داو جونز" يسجل أكبر مكاسب يومية في 4 أشهر -
النفط يرتفع عند التسوية لأول مرة في 4 جلسات -
واشنطن تهدد بفرض عقوبات إضافية ضد تركيا -
"داو جونز" يسجل أكبر مكاسب يومية في 4 أشهر -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

انهيار السلام في جنوب السودان.. وأمريكا تهاجم سلفاكير

 

 

انهيار السلام في جنوب السودان.. وأمريكا تهاجم سلفاكير
انهيار السلام في جنوب السودان.. وأمريكا تهاجم سلفاكير

لم يمر سوى شهر واحد على اتفاق السلام في جنوب السودان، حتى عاد الحديث مجددًا حول التشكيك في تنفيذ الاتفاق على أرض الواقع، رغم أن المواثيق الموقعة بين أطراف الصراع في البلد الممزق، تثبت عكس ذلك.

البداية مع اندلاع اشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة بقيادة مشار في منطقتي بقاري وأمبورو بولاية واو بدولة جنوب السودان منذ يومي الخميس والجمعة، بينما تبادل الطرفان الاتهامات وحمل كل طرف الآخر البدء في شن الهجمات.

المتحدث الرسمي باسم قوات المعارضة المسلحة في غرب بحر الغزال نيكولا قابريل قال: إن "القوات الحكومية شنت هجمات على مواقعهم في بقاري وأمبورو"، متهمًا القوات الحكومية بشن هجمات مستمرة على قواتهم منذ التوقيع على اتفاقية وقف إطلاق النار الدائم، بحسب الحياة السعودية.

من جانبه، أفاد المتحدث الرسمي باسم القوات الحكومية العميد لول رواي، أن المتمردين نصبوا كمينًا لموكب القوات الحكومية بين منطقتي انقوبقاري وأمبورو، أسفر عن إصابة جندي حكومي، بجانب شن هجمات على منطقة برينجي بولاية واو صباح يوم الجمعة ولكن تم دحرهم.

اقرأ أيضًا: هل تنهي اتفاقية «تقاسم السلطة» الحرب الأهلية في جنوب السودان؟ 

كما اتهم رواي المتمردين بقتل تاجر صومالي في طريق نمولي جوبا الأسبوع الماضي، بعد أن أطلقوا النار على عربته وقاموا بسرقة كل ممتلكاته.

في المقابل، حث البيت الأبيض الأطراف بجنوب السودان على الالتزام الكامل بمفاوضات شاملة للجميع بشكل حقيقي يؤدي في النهاية إلى حكومة انتقالية تمثل الجميع وتخضع للمساءلة، بحسب "روسيا اليوم".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: إنها "لا تزال متشككة في قدرة زعماء جنوب السودان على الالتزام بانتقال سلمي للديمقراطية في الوقت المناسب"، موضحة أن هذا الاتفاق قد ينثر بذور دورة جديدة من الصراع.. لذلك تدين الولايات المتحدة الإجراء التشريعي لتمديد ولاية الحكومة من جانب واحد.

"ساندرز" أكدت أن شعب جنوب السودان جدير بأن يعيش في رفاهية دون عنف، وأن يحظى بمستقبل يتحرر فيه من الخوف، مشددة على التزام واشنطن بدعم شعب جنوب السودان وإنقاذ حياة أبنائه، وفقا لـ"الحياة" السعودية.

اقرأ أيضًا: هدنة بين فرقاء جنوب السودان.. وتوقعات بإنهاء الحرب وإحلال السلام 

ووقعت اشتباكات بين أنصار المعارضة، المتمثلة في قوات مشار والجيش الحكومي بولاية واو، وقد تبادل الطرفان الاتهامات وحمّل كل طرف الآخر البدء في شن الهجمات، وخرق الاتفاق.

وينص الاتفاق الذي أبرمته الحكومة والمعارضة على السماح للاتحاد الإفريقي بوضع قوات حماية لوقف إطلاق النار بشكلٍ دائمٍ فى الجنوب، واتخاذ الإجراءات ليصبح الجيش والأمن أجهزة قومية بعيدًا عن القبلية التي أدخلت البلاد في أتون الحرب التي شردت مئات الآلاف من سكان البلاد.

وتم الاتفاق أيضًا على جمع السلاح من المدنيين، إضافةً إلى الإفراج عن الأسرى والمعتقلين، فضلًا عن فتح الممرات للمساعدات الإنسانية، وفقا للوكالة الروسية.

وفي هذا الصدد، ينص الاتفاق على تشكيل حكومة انتقالية بعد 120 يومًا، تستمر لمدة ثلاث سنوات، تجرى في أعقابها الانتخابات العامة، مع ضرورة ضمان أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة ومفتوحة لكل شعب جنوب السودان.

اقرأ أيضًا: انهيار مؤقت للسلام في جنوب السودان.. والاتحاد الإفريقي يهدد بعقوبات 

وبعد توقيع اتفاق السلام في الخرطوم، مدد برلمان جنوب السودان بصورة منفردة فترة تولي الحكومة الحالية أمور البلاد، دون أن يتم استشارة الطرف الآخر، المتمثل في زعيم المعارضة مشار، وهي خطوة تبعث على القلق.

المثير هنا، أن اتفاقات عدة مماثلة لوقف النار بين الطرفين لم تصمد، كما حدث في 2016، حين فر مشار من بلده إلى جنوب إفريقيا، حيث يعيش في المنفى، غير أن ابتعاد "مشار" عن بلاده لم يقلل من النفوذ الواسع الذي يتمتع به في صفوف "الحركة الشعبية لتحرير السودان - المعارضة" التي يتزعمها. 

وتشهد جنوب السودان صراعًا أهليًا داميًا منذ خمس سنوات، بدأ عام 2013، كان سببه الرئيسي النزاع على السلطة، ليتحول الأمر إلى صراع قبلي، اتفق أطراف النزاع على وأده أواخر يونيو الماضي في الخرطوم، برعاية الرئيس السوداني عمر البشير، ليوقع الرئيس الجنوب سوداني مع زعيم المعارضة مشار اتفاقًا تاريخيًا للسلام في البلاد.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق مصر للطيران تعلن نقل 4480 حاجا للأراضى المقدسة على متن 21 رحلة اليوم
التالى تسريبات: إشراف أممي على الحديدة بالكامل مقابل الرواتب وفتح مطار صنعاء