بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

حدث الان - آشلي غراهام وكلوي مارشال وغيرهنّ؛ عارضات يروّجن.. للسمنة!

 

 

حدث الان - آشلي غراهام وكلوي مارشال وغيرهنّ؛ عارضات يروّجن.. للسمنة!
حدث الان - آشلي غراهام وكلوي مارشال وغيرهنّ؛ عارضات يروّجن.. للسمنة!

خبر - حدث الان - آشلي غراهام وكلوي مارشال وغيرهنّ؛ عارضات يروّجن.. للسمنة!
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - السبت 23 يونيو 2018 04:13 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية - هل هناك فارق بين الجسم الممتلئ أو الـCurviness وزيادة الوزن والسمنة؟ هل يمكنك معرفة الفرق بين الثلاث؟ هل تدركين أين يقع وزنك الفعلي بين هذه الفئات الثلاث؟

إذن أنتِ أكثر حظاً من نساء الدراسة التي أجريت في إحدى الجامعات البريطانية الشهيرة، والتي أجريت على أكثر من 23 ألف شخص. أوضحت الدراسة أن أكثر من ثلث النساء اللاتي شاركن فيها، لم يقدرن أوزانهنّ الصحيحة، ولم يشعرن بأنهن يعانين من زيادة في الوزن على الأقل إن لم يكنّ وصلن إلى مراحل السمنة.

وإن كان من الضروري بل ومن الصحّي لأيّ امرأة، أن تتقبّل صورة جسمها، وتتعرّف إلى طبيعته وكيفية التواؤم مع احتياجاته، فمن الضروري أيضاً والمؤثر بنسبة كبيرة على الصحة بل والحياة ككل، أن تنتبه المرأة لوزنها؛ فالفارق كبير بين تقبّل صورتك ومظهرك وبين تعريض صحتك وحياتك للمخاطر الناتجة عن زيادة الوزن أو السمنة.

وقد أظهرت النتائج ارتفاعاً في نسبة تشوّش مفهوم زيادة الوزن لدى النساء بنسب كبيرة، ومقلقة، تغيّرت من عام 1997 من نسبة 84% إلى 57% في عام 2015. وهذه النسب قد تكون إشارات دالة على زيادة نسبة التعرض لمخاطر أمراض السمنة وما يترتب عليها من تأثيرات صحّية، خاصة مع تجاهل أولئك النساء محاولة الوصول إلى وزن صحّي، أو اتباع أسلوب حياة صحي يحافظ على صحتهن قبل المظهر.

ويرجّح الخبراء والباحثون أن السر في زيادة نسبة الإنكار أو التعود على زيادة الوزن راجع إلى زيادة انتشار مفهوم العارضات صاحبات المقاسات الكبيرة، الذي يتزايد باطّراد في السنوات الأخيرة.

وهذه الظاهرة وإن كانت صحية، لتقبل صورة الجسم، ونبذ التنميط السطحي، واستيعاب الاختلافات بين النساء وتحقيق احتياجاتهن الفعلية في الأزياء، وليس بناءً على صورة نمطية فرضتها صور العارضات والممثلات على مدار السنين، إلا أن هناك مخاوف متزايدة من أن تلك الظاهرة تسبّب إنكار كثير من النساء لوجود مشكلة في وزنهن من الأساس.

وقد بدأت ظاهرة عارضات الأزياء للمقاسات الكبيرة مع آشلي غراهام، وكانديس هافين، وكايت آبتون، وغيرهن كثيرات من مشاهير العارضات صاحبات المقاسات الكبيرة. مع وصول كلوي مارشال إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال إنجلترا، بعد فوزها بلقب ملكة جمال مقاطعة سورّي، كلها نقلات تغيّر من شكل ممرّ عرض الأزياء ونظرة المجتمع للمرأة الممتلئة أو صاحبة المقاسات الكبيرة بشكل إيجابي، وتساعد على نبذ التنميط والتنمّر والنظرة السلبية التي لطالما عانت منها هؤلاء النساء.

ولكن، مع دق جرس الإنذار من خلال تلك الدراسة، لا تنسي أن هؤلاء العارضات ما زلن يتبنّين أسلوب حياة صحّياً، وأن تقبّلهن لشكل قوامهنّ، لا يعني على الإطلاق تفريطهنّ في صحتهن.

تقبّلي شكل جسمك وتفهّمي احتياجاته، ولكن لا تضحّي في مقابل ذلك بصحتك، ولا تنسي مخاطر زيادة الوزن والسمنة على صحتك.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصر للطيران تسير 116 رحلة دولية وداخلية من مطار القاهرة خلال 24 ساعة
التالى انقلاب مقطورة محملة بـ 20 طن فوسفات بترعة فى أسيوط