العالم الأن - كاتبة أمريكية: ترامب يعيد مجد روسيا -
رئيس بوليفيا: ترامب عدو للبشرية -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

الميليشيات الحوثية تسحب مقاتليها من نهم وصرواح الى الحديدة وصعده

 

 

الميليشيات الحوثية تسحب مقاتليها من نهم وصرواح الى الحديدة وصعده
الميليشيات الحوثية تسحب مقاتليها من نهم وصرواح الى الحديدة وصعده

خبر - الميليشيات الحوثية تسحب مقاتليها من نهم وصرواح الى الحديدة وصعده
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 27 أبريل 2018 09:10 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية سحبت ميليشيات الحوثي المئات من المقاتلين وعشرات الاليات العسكرية من جبهة نهم في مدينة صنعاء ومديرية صراح التابعة لمحافظة مارب 163كم شرق العاصمة اليمنية صنعاء  بعد هبوط المواجهات في هذه الجبهات منذ أسبوع تقريبا، وإعادة الميليشيات ارسال مقاتليها لدعم جبهاتها في الساحل الغربي لليمن.

وأفاد شهود عيان في شمال مدينة صنعاء لوكالة عرب برس انهم شاهدوا عصر الان هذا "اليوم" الخميس عشرات العربات العسكرية والاطقم القادمة من جهة نهم والمتجهة عبر شارع الستين ومنطقة عصر غربا صوب مدينة الحديدة.

حيث تشهد المعارك هناك مواجهات ساخنة بين الجماعة الانقلابية و قوات الوية حراس الجمهورية  الذي يقودهم طارق محمد عبدالله صالح بدعم من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وبالمقابل تشهد جبهات القتال في كل من نهم وصرواح حالة من الجمود الا من مناوشات بسيطة لا تمثل ضغطا على أي من الأطراف، بحسب عناصر حوثية عادوا من هناك،  ما سمح للميليشيات بسحب مجاميع من قواتها من صرواح و نهم لدعم مقاتليهم في جبهات الساحل الغربي و مدينة صعدة شمال اليمن.

يأتي ذلك في الوقت الذي تستمر الجماعة الانقلابية في الحشد والتجييش لدعم مجاميعها المسلحة في مدينة الحديدة غرب اليمن، وهذا ما اثار سخط قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام إذ اعتبروا أي تراخي من قبل قوات الجيش الوطني في أي جبهة عملا غير وطني لن يخدم الا العدو.

وقال توفيق صالح ابن شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح في تغريده له على تويتر ان التوقف “شبه التام” في جبهات صرواح ونهم لا يخدم الوطن والشعب اليمني الذي “مصلحته فوق كل الاعتبارات السلطوية”، في اتهام مبطن لأطراف سياسية بالوقوف خلف هبوط الضغط على الحوثيين في هذه الجبهات، والذي سيمكنهم من تعزيز جبهاتهم في مواجهة قوات حراس الجمهورية في الساحل الغربي.

وقالت مصادر عسكرية ان قيادات حوثية كبيرة عبرت عن استيائها من نتائج المواجهات في تهامة خاصة بعد ان فشلت الجماعة في اقناع الأهالي بالمشاركة في المسيرة التي أقيمت امس الأربعاء في مدينة الحديدة، والتي تعد مؤشرا على ضعف موقفهم وتراجع شعبيتهم.

وكان صالح الصماد الرئيس السابق لما يسمى المجلس السياسي الأعلى قد دعاء ،قبل مقتله يوم الخميس الماضي بغارة لطيران التحالف ، الى  مسيرة حاشدة تحت عنوان “مسيرة البنادق” استعدادا لمواجهة قوات حراس الجمهورية، ورغم ان الجماعة الانقلابية صرفت أربعين مليون ريال 114الف دولار تقريبا في الحشد والاعداد لها الا انهم فشلوا في اقناع الناس بالمشاركة.

وتعاني ميليشيات الحوثي من نقص شديد في عدد المقاتلين في ظل عزوف القبائل اليمنية عن ارسال مقاتليها الى الجبهات رغم وسائل الترغيب و الترهيب الذي تمارسه الميليشيات على الشيوخ والوجاهات القبلية.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى أخبار العالم - وزير الطاقة الأمريكي السابق: نهاية النظام الإيرانية قريبة