بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أحبار تقنية - سوار ذكي يطلب المساعدة إذا كنت في خطر دون الضغط على زر

 

 

أحبار تقنية - سوار ذكي يطلب المساعدة إذا كنت في خطر دون الضغط على زر
أحبار تقنية - سوار ذكي يطلب المساعدة إذا كنت في خطر دون الضغط على زر

خبر - أحبار تقنية - سوار ذكي يطلب المساعدة إذا كنت في خطر دون الضغط على زر
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الاثنين 16 أبريل 2018 07:30 صباحاً

شبكة مبينات الأخبارية توصلت باحثة في جامعة (الآباما) الأمريكية إلى وسيلة غير تقليدية لمواجهة التحرش الجنسي أو أي هجوم مباغت، حيث طورت سوارا ذكيا يمكنه تنبيه الشرطة والسلطات دون الضغط على زر إذا ما تعرض مرتديه لهجوم من خلال مراقبة العلامات الحيوية للشخص الذي يرتديه والتقاط التغييرات التي تشير إلى تعرضه للهجوم.

ويطلق السوار الذكي - الذي يقدر ثمنه بأربعين دولارا، ولا يزال في مرحلة النموذج الأولي - تنبيهات قائمة محددة سلفا من الاتصالات والشرطة إذا شعر أن مرتديه يتعرض للأذى، كما يصدر إنذارا عاليا ، وهو مجهز بأضواء حمراء مبهرة تهدف إلى تخويف المهاجم أو الحصول على انتباه الآخرين في المنطقة المجاورة.

ووفقا لصحيفة (ديلي ميل) البريطانية، يأمل فريق البحث - الذي ترأسه طالبة الماجستير أيون باتيل مع الأستاذ المشارك الدكتور رجب حسن الذي قام بتوجيه الباحثة - في أن يمنع الجهاز الجديد الهجمات الجنسية التي تعتبر شائعة في حرم الجامعات مثل غيرها من الأماكن.

ويضم السوار، أجهزة استشعار مرتبطة بنظام تحديد المواقع العالمي وأجهزة أخرى، كما يتصل بهاتف مرتديه عبر البلوتوث إذا ما رصد أي هجوم مادي.

وشرح الدكتور حسن - في بيان - أن القدرة على الاتصال بالسلطات غير متاحة عادة لضحايا الاعتداءات التي تتعرض للهجوم، مؤكدا أن التحدي الرئيسي خلال الاعتداء أنه غالبا ما لا يكون لدى الضحايا طريقة يسهل الوصول إليها لطلب المساعدة، وسواء اتصل الضحية برقم الطوارئ أو باستخدام أي تطبيق أو جهاز آخر فإن كل هذه الأدوات تتطلب من المستخدمين الضغط على زر لطلب المساعدة، وهذا غير ممكن في كثير من الأحيان عندما يقع هجوم عنيف أو إذا كان الشخص فاقد الوعي نتيجة للهجوم.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق أحبار تقنية - فريق دولى من العلماء يتوصل إلى تحديد طفرة جينية جديدة
التالى حدث الان - وثائق بريطانية الخليجية.. كابوس الرياض!