قسم خاص لاستقبال أسر الشهداء والمرابطين -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

بائع الكتب القديمة!

 

 

بائع الكتب القديمة!
بائع الكتب القديمة!

«كان الطلبة يبيعونه كتبهم المدرسية وبواسطته تمر تلك الكتب إلى الدفعة الموالية وكان فوق ذلك يوفر لهم أي كتاب مستعمل بسعر رمزي فيحصلون على المعلومة التي يريدون بثمن زهيد»

(ستيفان زفايغ)

*** 

للكتاب دوره التنويري في حياة الإنسان في شتى المعمورة منذ الأزل ولم يزل يتربع في توسع مع مرور الزمن بالرغم من مزاحمته بالكتاب الإلكتروني، غير أن الكتاب المطبوع له مكانة عند المهتمين بالثقافة والمعرفة العامة من الباحثين عن العلم المنهجي وهواة القراءة ممن دخلوا مع الكتاب في حوارات ومداخلات عبر الجلسات التي يخصصونها للتفرغ للقراءة، وهذا معروف لا يخفى على المتابع الذي يشاهد وهو يرتاد المكتبات العامة والخاصة والتجارية التي زاوجت اهتمامها بوسائل التواصل والكتاب الإلكتروني، ولكنها في مساحتها الكبرى تمنح محمية واسعة للكتاب المطبوع بأنواعه المختلفة إرضاءً للأذواق والمشارب، وسداً للحاجات التي يطلبها المدرسون والطلاب في المراحل المختلفة وغيرهم.

الكتاب زاد نافع ومغذٍ فكري مفيد لجميع الأعمار، والاهتمام به هواية قبل أن يكون تجارة عند الكثير ممن دخل في تجارة بيع الكتب.

تصورت في استرجاع للذاكرة بعضاً ممن اشتهروا ببيع الكتب القديمة (المستعملة) بعد قراءتي لقصة الكاتب النمساوي الشهير ستيفان زفايغ (مانديل بائع الكتب القديمة) وكنت وأنا أقرأ القصة كأنني أتصفح ألبوماً من الصور يجمع بعض رفوف المكتبات المكدسة بالكتب التي تَمْثُلُ أمام الذاكرة بعد مضي عقود من الزمن وخاصة ما كان منطبعاً من أيام الإطلالات الأولى على ضفاف الأدب والمعرفة العامة.

كان ذلك في مدينة الطائف المأنوس كما يحلو لبعض الأدباء من الرواد الذين أثروا الساحة الثقافية بكتاباتهم وكتبهم تسميته، وهم كثرٌ، ففي سوق (الحراج) كان هناك رجل مربوع القامة يفترش بساطاً ويرص عليه خليطاً من الكتب والمجلات يبيع بأثمان بخسة، أو لنقل رمزية ويعرضها عصر كل يوم، وما أن يحل وقت المغرب حتى يلملم ما بسط ويحمله على كتفه ويختفي، زملاء لي وأنا نتوجه إليه ونبتاع ما نشاء من المجلات والكتب، وما أن يفرغ الواحد منّا من قراءة ما اقتناه حتى يبادر إلى (السّيد) عارضاً ما كان قد اشتراه منه، فتكون مبادلة بأخرى أو بثمن يقل عمّا كان لها، ومع مرور الأيام اختار دكاناً في أحد (الأزقة) وهو ممر يؤدي إلى قلب سوق المدينة (الطائف) ويوصل إلى مجمع نجمة التعليمي الذي كان يجمع بين مدارس (دار التوحيد والفيصلية الثانوية «ثقيف» حالياً، ومعهد المعلمين، ثم مركز الدراسات التكميلية، والدورة الصيفية التي تقام كل صيف لتخريج معلمين للصفوف الأولى، ومعلمي الرياضة البدنية، وقادة كشافة، ومدرسي الفنون التشكيلية؛هذه كانت مزدهرة بإشراف الفنان التشكيلى الراحل «عبدالحليم رضوي» درس بها وتخرج فيها بعض الفنانين السعوديين الكبار).

في الدكان الذي تحول إلى مكتبة كانت تعمر بالمزيد من الكتب والمقررات المدرسية استقر السّيد وكان في الحقيقة يتمتع بذكاء خارق يطالع ويتفحص الواقف أمامه من الطلبة أو المدرسين، أو الهواة، وفي حدْس عجيب يعرف ما يحتاجه هذا وذاك، فينصح بذلك من الكتب لكل واحد حسب ما يرى أو يقترح، وإذا ما سُئل عن كتاب أو مطبوعة وعد بإحضارها (لم تكن عملية التصوير للكتب متوفرة) ولكن كانت له طرقه الخاصة في التعامل مع زبائنه من محبي القراءة وعشاقها حتى إنه يَسْتمتِعُ ويُمْتع بالتحدث مع البعض، وعُمِرت مكتبته بالكتب والمراجع والدوريات، وكانت مكاناً يجمع الكتب والباحثين عنها في المعارف العديدة حيث كانت المدارس المختلفة والمتنوعة قائمة في تلك المدينة (المصيف) تضم إلى جانب مدارس التعليم العام، مدرسة الموسيقى، والمدرسة العسكرية الابتدائية، ومدرسة الصيانة، ودار الرعاية الاجتماعية، فعند السيد تجد كتب الدين واللغة، واللغات؛ الإنجليزية/ الفرنسية، (والفرنسية كانت تدرس في المدارس الثانوية تلك الفترة الخمسينات/ الستنيات من القرن الماضي)، والموسيقى، والفنون التشكيلية، وغيرها من الكتب التراثية والحديثة، ويشاركني الكثير فيما ذهبت إليه من الاعتراف بالخدمات المعرفية التي كانت تميز السيد (بائع الكتب) الذي استمر حتى ذهب ضحية كتبه التي قيل إنها انهارت عليه في حجرة نومه التي هي المخزن الكبير لبعض مدخراته من الكتب والدوريات، فذهب السيد إلى ربه وبقيت مكتبته في الذاكرة لدى الكثيرين ممن عرفوه.

خبر - بائع الكتب القديمة! تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية بتاريخ - السبت 1 سبتمبر 2018 03:02 صباحاً

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تردد قناة السعودية على العربسات والنايل سات