واشنطن تحاول الإيقاع بين موسكو وأنقرة -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

https://arabia.eurosport.com/article/5287125-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A-%D9%86%D8%B5%D9%81-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%AE%D8%B1

 

 

https://arabia.eurosport.com/article/5287125-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A-%D9%86%D8%B5%D9%81-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%AE%D8%B1
https://arabia.eurosport.com/article/5287125-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A-%D9%86%D8%B5%D9%81-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%AE%D8%B1

كتب بواسطة شبكة مبينات الاخبارية الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 01:35 صباحاً

"صلاح هو الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم؟ لا بل هو لوكا مودريتش.

إنه صلاح يا عزيزي. لا بل لوكا مودريتش.

انا متاكد من إنه صلاح.. لا والله انه لوكا مودريتش"

حوار ونقاش سريع دار بيني وبين أحد أصدقائي.. عقب إعلان جوائز الأفضل في العالم، ومع تأكدي من أن الجائزة ذهبت فعلا للاعب الفذ لوكا مودريتش لكننى مقتنع بأن صلاح هو الذي حصل عليها وهذه هي أسبابي.

صلاح في عام واحد حقق ما لم يفعله مودريتش الذي لعب في الدوري الاسباني وضمن أفضل فريق في العالم واستمر هناك 7 مواسم على الأقل حتى يقنع الجميع أنه أفضل لاعب في العالم، وعقب كأس عالم شارك فيه ضمن منتخب وجد كل الدعم من أكبر شخصية متنقلة في الرئيسة التي دعمت الفريق لوجستيا وفنيا بل إنها كانت تدعمهم عاطفيا وتشعرهم بأنها الأم الرءوم والأخت الحنون والزوجة خير متاع الدنيا، والي جواره لاعبون لايقلون عنه مهارة مثل راكيتيتش ومانزوكيتش ولوفرين وغيرهم من الأسماء ذات "الإتش"..

وبقيادة مدير فني يعشق الطابع الهجومي..

أما صلاح فخرنا الدائم فحدث ولا حرج، مع كامل الاعتراف بفضل الألماني يورجن كلوب ونادي ليفربول وزملائه اللاعبين، لأنهم السبب فيما وصل إليه صلاح بالإضافة إلى اجتهاد نجمنا ومثابرته واستعداده ليكون الافضل..

مودريتش لم يحاربه أحد من اتحاد الكرة المرواني ولم يحاول سلب حقوقه..

لم يصفه أحد أعضاء اتحاد الكرة هناك بالمدعو.

لم يستغله أحد سياسيا ويبيعه تسليم مفتاح في جروزني..

لم يحاول أحد أن يبعده عن تركيزه أو يحقد عليه...

مودريتش وجد حصنا دافئا في كل مكان يذهب إليه فقاد بلاده ونفسه الي المجد..

أما صلاح فحاول واجتهد لكن مسئولى الكرة فى بلاده تركوه في النصف الآخر فقط وسلبوه جزء الوطن... وبرغم ذلك صعد المنصة وتسلم جائزة أفضل هدف.. وكان أحد ثلاثة لاعبين كانوا مرشحين للجائزة..

صلاح أنت الفائز.. مبروك...

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق دورة بيكين للتنس: الجزيري الى ربع النهائي
التالى رياضة - مباراة السد وبيرسبوليس الإيراني غدا الإثنين 1/10/2018 والقنوات الناقلة لذهاب قبل نهائي أسيا