بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

الأوروجواي والبرتغال.. دفاع عن دفاع يفرق!

 

 

الأوروجواي والبرتغال.. دفاع عن دفاع يفرق!
الأوروجواي والبرتغال.. دفاع عن دفاع يفرق!

كتب بواسطة شبكة مبينات الاخبارية الأحد 1 يوليو 2018 12:39 صباحاً

بدأ أوسكار واشنطن تاباريز بخطته المفضلة 4-1-2-1-2، بتواجد جودين وخيمينيز وكاسيرس ولاكسالت بالخلف، مع توريرا كارتكاز دفاعي، أمامه بنتانكور، وبينهما نانديز وفيتشينو، وفي المقدمة الثنائي كافاني وسواريز. ويلعب الفريق اللاتيني بطريقة دفاعية واضحة، وصبغة بها كم هائل من التحفظ، وتقليل الفراغات في وبين الخطوط. 

البرتغال ليست أفضل حالا، فالفريق أيضا يدافع أكثر ما يهاجم، ويعود لاعبيه كثيرا للخلف، مع الاحتفاظ فقط برونالدو في الأمام، ليدخل سانتوس برسم قريب من 4-1-4-1، فونتي وبيبي وجيريرو وسواريس في الخلف، أمامهم سيلفا وكارفالو، رفقة برناردو وماريو على الأطراف، وفي العمق جيديس وأمامه كريستيانو.

- سيناريو المباراة 

لعب الفريقان بطريقة دفاعية، كل مدرب يأمر لاعبيه بالعودة لمناطقهم، تأمين الخط الخلفي وتقليل الفراغات بين الخطوط، وتسجيل الأهداف عن طريق اللمحات الفردية أو الضربات الثابتة. وهذا ما حدث بالنص في التسعين دقيقة، فالأوروجواي سجلت أولا بعد لعبة رائعة بين توريرا وسواريز وكافاني، ثم تعادلت الأوروجواي بفضل استغلال ألعاب الهواء وقوة بيبي، ثم تقدم كافاني من جديد بعد لعبة أسطورية، وتمريرة حريرية من زميله بالوسط. 

فازت أوروجواي بالمباراة لأنها دافعت بشكل أفضل، ولديها مجموعة تجيد بشدة القيام بهذا الدور منذ سنوات، أما البرتغال فلم تنجح في إعادة سيناريو يورو 2016، لأن كأس العالم بطولة أقوى بمراحل، ولأن الفرق اللاتينية تعرف أيضا كيف تدافع، لذلك انقلب السحر على الساحر، وانتصر الفريق الذي عرف كيف يغلق مناطقه بطريقة أكثر تحفظا، لقد لعبت الأوروجواي بطريقتها وكأن الفوز بعنوان، الأصل يهزم التقليد. 

- التغييرات 

آمن أوسكار تاباريز بحظوظ فريقه، لذلك كانت تغييراته نموذج لما يعرف بالحفاظ على النتيجة، من خلال إشراك كريستيان رودريجز مكان بنتانكور، للحفاظ على الخبرات في الفريق، ثم ستواني بدلا من كافاني المصاب، وأخيرا سانشيز مكان نانديز، مع الاحتفاظ بنفس الرسم دون تغيير، 4-4-2 الدفاعية. 

أما فرناندو سانتوس فعدل من أوراقه، بدخول كواريزما مكان سيلفا، ثم أندريه سيلفا بدلا من جيديس، وأخيرا فرنانديز عوضا عن ماريو، ليتحول إلى 4-4-2 الهجومية، بتواجد رونالدو وأنديه داخل المنطقة، وخلفهما عدد لا بأس به من الأجنحة وصناع اللعب، لكن نجحت الأوروجواي في الصمود والفوز، لتصعد وتضرب موعدا مع فرنسا في ربع النهائي.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أرسنال ينجو من مطب ولفرهامبتون
التالى القاهرة تحتضن معسكر الباطن