بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

مدرج_اليورو: 6 أخطاء كارثية للاعبي الأهلي وراء خروجه من كأس مصر

 

 

مدرج_اليورو: 6 أخطاء كارثية للاعبي الأهلي وراء خروجه من كأس مصر
مدرج_اليورو: 6 أخطاء كارثية للاعبي الأهلي وراء خروجه من كأس مصر

كتب بواسطة شبكة مبينات الاخبارية الثلاثاء 1 مايو 2018 12:49 صباحاً

كما كانت العرضيات أزمة البدري في مباراة القمة مع الزمالك والتي لم يستطع البحث لها عن طرق للحل خاصة التمركز غير الصحيح والبطء الواضح في التحرك من لاعبي الاهلي سواء صبري رحيل أو أحمد فتحي او حتي قلبي الدفاع فلم يلاحظ حسام البدري ان قلب الدفاع والاطراف لايتحركون بسرعة ولا يتمركزون بشكل جيد لمنع المهاجمين من التقدم والحصول على الكرة وإحراز الأهداف وهو ما كان يجب عليه أن يلاحظه من الهدف الثاني للزمالك وتحرك أيمن حفني من علي خط الثمانية عشر واختراق قلب الدفاع والوصول للكرة العرضية لمعروف يوسف قبل أن يصل إليها أحد ويحرز هدفا في شباك الأهلي...

ومع هذا الخطأ وتكراره أمام الأسيوطي في كرة واحدة تسببت في إخراج الاهلي من بطولة كاس مصر، هناك 6 أخطاء كارثية..

أولا-التمركز الخطأ في الدفاع سواء من قلبي الدفاع خاصة محمد نجيب الذي اندفع ناحية اليسار تاركا قلب الدفاع في مساحة كبيرة خلف حسام عاشور ارتكاز الاهلي في ذات الوقت كان أيمن أشرف ناحية اليسار مما جعل عمر كمال لاعب الأسيوطي يستغل المساحة المفتوحة أمامه وتلقي الكرة التي انطلق بها من القلب، ولم يستطع محمد نجيب ان يغلق المساحة أمامه او يقم بعرقلته من الخلف فتركه لينفرد بمحمد الشناوي ويضعها في الشباك وهي نفس الكرة التي تكررت، لكن عمر كمال قرر أن يضعها بين اقدام الشناوي.  

ثانيا- البطء في الضغط علي لاعبي الأسيوطي في منطقة الخطر فجميع لاعبي الاهلي في خط الدفاع لديهم بطء في التحرك والضغط وهو ما حدث في أكثر من كرة منها كرة مر لاعب الأسيوطي من محمد هاني وتحرك داخل منطقة الـ18في حراسة محمد نجيب وأيمن أشرف ولو حصل علي مساعدة من زملائه وظهر له أحد كان دفاع الاهلي مفتوحا تماما ولو لعب كرة عرضية صحيحة لكان الهدف الثاني للأسيوطي.  

ثالثا- التسرع وعدم دقة التمرير وافتقاد التركيز والعصبية في إنهاء الكرة خاصة في منطقة جزاء الأسيوطي فوجد دفاعه كرات سهلة في متناولهم سواء كانت عرضيات مرتفعة أو متوسطة أو زاحفة فلقد أفرط الاهلي في العرضيات فوصلت الي ٢٠ عرضية في نصف ساعة متحركة أو ثابتة لكن جميعها كانت بلا خطر.

رابعا- الانتشار غير المفيد للأهلي فجميع اللاعبين في مكان واحد لدرجة ان بعض اللاعبين اصطدموا ببعضهم البعض فهم لا يتحدثون مع بعضهم ولا ينتشرون بطول الملعب وعرضه ولا يظهرون لبعضهم البعض مما يجعل التمريرات في مساحة ضيقة وعدم قدرة علي التمرير الطولي أو العرضي أو الخلفي لصنع فرص حقيقية امام مرمي الأسيوطي 

خامسا- افتقاد صانع لعب جيد كاشف للملعب ويستطيع إيصال المهاجمين الي المرمي وتوجيه اللاعبين والسيطرة علي حالة العصبية والتسرع في نقل الكرة والافراط في العرضيات بدون سبب وعدم استخدام فنون أخرى لاختراق دفاع الأسيوطي الذي تراجع أمام مرماه بعد الهدف وهو الدور الذي حاول حسام غالي أن يقدمه بعد نزوله للمباراة لكن لم يستطع النجاح فيه لسيطرة التسرع علي لاعبي الاهلي. 

سادسا- اللياقة البدنية لحسام عاشور ارتكاز الأهلي والذي وضح عليه الإجهاد مما أدى إلي انتظاره الكرة الضعيفة التي قطعها لاعب الأسيوطي قبل أن يتحرك إليها عاشور ويمررها الي عمر كمال ليتقدم بها للمرمى، ففي الحالة العادية لعاشور كان سيتقدم خطوة واحدة لاستقبال الكرة خاصة أنه يراقبها وهي في سيطرة زميله الذي مررها ضعيفة له لكنه لم يتحرك مما سهل علي لاعب الأسيوطي السيطرة عليها وهي الحالة التي وضحت عليه في مباراة الزمالك.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى رياضة - تردد نايل سبورت الرياضية ⚽ عن طريق القمر نايل سات والناقلة كافة مُباريات الدوري العام المصري وبُطولة كأس مصر