بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

بث مباشر (يوتيوب).. مباراة ريال مدريد وليفربول فى نهائي دورى أبطال أوروبا

 

 

بث مباشر (يوتيوب).. مباراة ريال مدريد وليفربول فى نهائي دورى أبطال أوروبا
بث مباشر (يوتيوب).. مباراة ريال مدريد وليفربول فى نهائي دورى أبطال أوروبا

يسعى ريال مدريد، المسيطر تماما على كرة القدم الأوروبية كونه حامل اللقب في آخر موسمين وحصوله على ثلاثة ألقاب في دوري أبطال أوروبا في آخر أربع سنوات، لمواصلة أسطورته في نهائي الموسم الحالي بمدينة كييف الأوكرانية والتتويج بلقبه الثالث عشر في التشامبيونز ليج إجمالا، وهذه المرة على حساب ليفربول العائد من جديد للتألق والوجود في مصاف الكبار تحت قيادة المدرب الألماني يورجن كلوب بأدائه المعتمد على كرة قدم عمودية سريعة.

 

وسيكون نهائي دوري الأبطال هذا الموسم مثيرا بالنسبة لعشاق كرة القدم، فهو مواجهة بين ريال مدريد وليفربول، وهما فريقان يلعبان بطريقة هجومية. وفي نفس الوقت ستكون مواجهة بين ملك أوروبا وتاريخ الريدز الذين لم ينالوا شرف اللعب في نهائي البطولة الأبرز منذ 11 عاما ويطمحون للتويج بسادس ألقابهم فيها.

 

ويسعى ريال "الدون" أن يكرر أسطورة الميرينجي مع ألفريدو دي ستيفانو حين حقق 5 ألقاب متتالية مع بداية منافسات بطولة كأس أوروبا (المسمى القديم للأبطال) بدء من موسم 1955-56 وحتى 1959-60.

 

ويسعى رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لمواصلة التحدي والفوز بثالث ألقابهم المتتالية في التشامبيونز ليج، بعد عام واحد من بعد أن أصبحوا أول فريق يحتفظ باللقب في النظام الجديد، وكل ذلك في ظل عالم كرة القدم الذي أصبحت الهيمنة فيه أكثر تعقيدا وصعوبة بسبب الملاك الأثرياء للأندية الذين يستثمرون الكثير من الأموال في مشاريع رياضية بهدف الفوز بالألقاب وبالمجد.

 

ومن جهته، قال كلوب إن "لاعبي ريال مدريد أصحاب خبرة وجرأة" وذلك حين تحدث عن قدرة الفريق الملكي على تخطي أي موقف بفضل جينات الفوز التي تجعله يتغلب على كل شئ"، وهو ما ظهر في مشوار الميرينجي حتى وصل إلى النهائي، بدء من ثمن النهائي على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي كان مرشحا بقوة للمنافسة على اللقب هذا الموسم، ثم في ربع النهائي أمام يوفنتوس بفضل ركلة الجزاء التي احتسبت لجناحه لوكاس فاسكيز، وانتهاء ببايرن ميونخ في نصف النهائي.

 

وبعد أن ودع الأمل في بطولة الليجا قبل أعياد الميلاد وخرج من مسابقة كأس الملك من الباب الخلفي، أظهر ريال مدريد في دوري الأبطال أن الطموح والشغف والنهم هي أسباب النجاح في عالم كرة القدم، كما أثبت أن لا شئ أهم عنده من بطولته المفضلة، فسقط أمامه أبطال دورياتهم المحلية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا ليستمر في فرض هيمنته القارية بعد أن أضاف تحمل المعاناة إلى قدراته الخاصة.

 

وإضافة لكونه أفضل من يدير النجوم ويتحكم في غرورهم، أضاف زيدان تطورا خططيا خلال الموسم الجاري وكذلك قرارات شخصية: فقد تجرأ على عدم الاعتماد على الجناح الويلزي جاريث بيل، وأجلس "ابنه المدلل" الفرنسي كريم بنزيمة على مقاعد الاحتياط خلال مباريات حاسمة مثل تلك التي لعبها في ميونخ، وبدأ في مكافأة لاعبين أخرين غيروا مسيرة الموسم المدريدي؛ لوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو، ومنحما الفرصة في دوري الأبطال الذي ظل كريستيانو رونالدو أبرز نجومه.

 

وكان للنجم البرتغالي، الذي هجر مركز الجناح وأصبح مهاجما صريحا، نصيب النصف من أهداف فريقه في التشامبيونز موقعا على 15 تصدر بها قائمة هدافي المسابقة القارية، حيث هز الشباك في كل مباراة من مباريات فريقه في البطولة هذا الموسم عدا لقائي نصف النهائي، ليبقى على بعد هدفين اثنين من الرقم القياسي للأبطال الذي يحمل اسمه هو (17 هدفا)، ويطمح أن يفوز بهذا النهائي ليصبح أكثر لاعب توج باللقب الأوروبي في العصر الحديث (5 مرات).

 

وبما أنه حقق الفوز في آخر ست نهائيات خاضها، يدخل ريال مدريد في تحدٍ جديد في النهائي السابع السبت، حيث سيكون أمام زيدان التفكير في مركز واحد فقط، فهناك عشرة مراكز مؤكدة في الملكي، ولكن القرار الأصعب هو الإجابة عن سؤال: بيل أم بنزيمة؟.

 

فقد تألق الويلزي محليا في آخر لقاءات الليجا بعد أن ظل حبيس "دكة" الاحتياط في التشامبيونز مما أعاده ضمن قائمة الخيارات المطروحة بقوة للمشاركة في المشهد الختامي. ومن ناحية أخرى فقد أنقذ بنزيمة الفريق الملكي في إياب نصف النهائي أمام البايرن بتسجيله ثنائية الميرينجي (2-2).

 

ورغم ذلك، فإن المعدل التهديفي لكريم لا يزال بعيدا عن المأمول من مهاجم اعتاد على التألق التهديفي قبل سنوات، حيث زار الشباك 11 مرة فقط هذا الموسم، ولكن مساهماته الخططية ومشاركته مع زملائه تتيح له نفس نسبة فرصة المشاركة في النهائي أمام بيل.

 

وسيكون على زيدان أن يقرر إذا سيبدأ اللقاء بمجاراة ليفربول في كرته السريعة وبالتالي يدفع بجاريث بيل، أم أنه سيفضل الاستحواذ على الكرة بوجود كريم بنزيمة، بينما سيظل خيار الدفع بثلاثي "بي بي سي" معا مستبعدا حيث لم يلعب ولو لدقيقة واحدة هذا الموسم خلال البطولة الأوروبية.

 

أما باقي المراكز، فقد ضمن كيلور نافاس استمراريته في التشكيل الأساسي للملكي بعد أن تحول من ارتكاب الأخطاء الفادحة إلى تنفيذ تصديات أنقذ بها الفريق، بينما سيشارك كل من داني كارباخال وفاران وراموس ومارسيلو في رباعي الدفاع الساعي للحفاظ على نظافة شباكه في مهمة صعبة للغاية لم ينجح فيها إلا مرة وحيدة في التشامبيونز.

 

وسيلعب كاسيميرو كمحور ارتكاز، وعلى جانبيه كل من كروس ومودريتش المسئولين دائما عن تقدم الفريق بالكرة إلى منطقة الخصم، بالإضافة للساحر إيسكو ألاركون الذي يتمتع بحرية في الحركة تحت المهاجم كريستيانو رونالدو.

وفي النصف الآخر من ملعب النهائي سيكون ليفربول، الفريق الذي نجح تحت قيادة يورجن كلوب في إزاحة منافسيه واحدا تلو الآخر دون ضوضاء، ليصل إلى كييف يحدوه الأمل في استعادة لقبه الأوروبي السادس في أكبر البطولات الأوروبية والقارية والغائب عنه منذ موسم 2004-05.

 

وبعد فترة من عدم الاستقرار في أنفيلد بدء من رحيل بنيتيز عن الـ(ريدز) في يونيو 2010 وامتدت حتى أكتوبر أول 2015. مرت خمسة أعوام طوال ورحل لاعبون واعتزل آخرون، ولم ينجح ليفربول خلالها في أن يعود إلى مصاف الأندية الأوروبية، باستثناء خسارة نهائي التشامبيونز 2007 أمام ميلان في أثينا ونهائي الدوري الأوروبي 2016 أمام إشبيلية في سويسرا، لينجح هذا الموسم في الوصول للنهائي والمنافسة على الكأس ذات الأذنين.

 

وكان طريق الريدز إلى النهائي أطول قليلا، ولكنه أكثر استقرارا، حيث بدأ قبل تسعة أشهر أي في منتصف أغسطس الماضي خلال الدور التمهيدي الذي تغلب فيه على الفريق الألماني الخطير دائما هوفنهايم.

وتميز موسم ليفربول الأوروبي بغزارة تهديفية نادرة، حيث سجل 40 هدفا في 12 مباراة أي بمعدل 3.33 هدف في المباراة (بالإضافة لستة أخرى في مباراتي الدور التمهيدي)، وذلك بفضل ثلاثي الهجوم الخطير "ام اس اف" أو ماني وصلاح وفيرمينو الذي هز شباك كل المنافسين وأمطرها بالأهداف ومن أبرزالأمثلة على ذلك المباريات أمام روما ومانشستر سيتي وبورتو وماريبور، مما يوجه رسالة انذار لريال مدريد.

 

وسيكون الثلاثي "ام اس اف" هو أكبر مصادر الخطورة على الفريق الملكي، حيث أصبح صاحب أعلى معدل تهديفي في البطولة القارية في نسخة واحدة بواقع 10 أهداف لصلاح ومثلها لفيرمينو و9 لماني، أي إجمالي 29 هدفا، بفارق هدف واحد عن ثلاثي الريال "بي بي سي" الذي أحرز 28 هدفا في نسخة 2013-14.

 

ويصل ليفربول إلى نهائي كييف وهو في أفضل حالاته حيث كانت مباراته الأخيرة في الثالث عشر من الشهر الجاري والتي فازوا فيها برباعية نظيفة على برايتون في ختام الدوري الإنجليزي الممتاز، إضافة لقيامهم بمعسكر إعداد منفصل في مدينة ماربيلا الإسبانية لمدة أسبوع.

 

كما استعاد كلوب اثنين من أبرز لاعبيه وهما إيمري تشان وجيمس ميلنر. ويرغب اللاعب الألماني في وداع جماهير الريدز بتحقيق البطولة في ظل انتهاء عقده واقترابه من التوقيع ليوفنتوس، ورغم أنه لم يشارك في المباريات منذ مارس الماضي بسبب إصابة في الظهر إلا أنه قد يلعب لبضعة دقائق. أما ميلنر، وهو ثاني أفضل ممرر في التشامبيونز ليج هذا الموسم بتسع تمريرات حاسمة، فقد تعافى من إصابته وأصبح جاهزا للمشاركة كأساسي في النهائي بعد غيابه عن لقاء برايتون.

 

وستكون الغيابات المؤكدة في صفوف ليفربول هم اللاعبون الذين يعانون من إصابات طويلة، وهم: المدافعين جويل ماتيب وجو جوميز، ولاعب الوسط أليكس أوكسليد تشامبرلين، والذين لم يسافروا مع باقي اللاعبين إلى كييف ليستكملوا عملية التعافي في إنجلترا.

 

وكان الألماني لوريس كاريوس قد أصبح هو الحارس الأساسي للريدز خلال موسم 2017-18 على حساب سيمون مينيوليه، وسيكون هو حامي عرين ليفربول في نهائي كييف.

 

ولن تكون هناك مفاجآت في تشكيل خط الدفاع الذي تعزز بصفقة فيرجيل فان دايك المليونية خلال الانتقالات الشتوية، وسيكون الشاب ترينت ألكسندر أرنولد وآندي روبرتسون في مركزي الظهيرين، في حين سيكون ديان لوفرين هو الأقرب للعب بجوار "الصخرة" فان دايك في القلب.

 

وفي ظل غياب تشامبرلين وابتعاد تشان عن المشاركة لفترة طويلة، فتح الباب أمام الهولندي جورجينيو فاينالدوم للعب في وسط الملعب بجوار قائد الفريق جوردان هندرسون والمخضرم جيمس ميلنر، بينما سيكون "ام اس اف" في المقدمة سعيا لمواصلة التألق المبهر على الصعيد التهديفي خلال الموسم المنقضي وقيادة قاطرة ليفربول نحو اللقب السادس.

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق أحمد سعيد لـ" تركى آل الشيخ": لن يستطيع أحد أن يزرع الفتنة داخل الأهلى
التالى عاجل.. قناة مفتوحة تعلن إذاعة نهائي دوري الابطال بين ريال مدريد وليفربول