حدث الان - مؤشر البورصة يعود للارتفاع -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار السعودية - يلدريم للحريري:نحرص على أمن لبنان والدول المضيفة للنازحين لم تلق دعماً كافياً

 

 

أخبار السعودية - يلدريم للحريري:نحرص على أمن لبنان والدول المضيفة للنازحين لم تلق دعماً كافياً
أخبار السعودية - يلدريم للحريري:نحرص على أمن لبنان والدول المضيفة للنازحين لم تلق دعماً كافياً

خبر - أخبار السعودية - يلدريم للحريري:نحرص على أمن لبنان والدول المضيفة للنازحين لم تلق دعماً كافياً
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الخميس 1 فبراير 2018 05:42 صباحاً

شبكة مبينات الأخبارية - يلدريم للحريري:نحرص على أمن لبنان والدول المضيفة للنازحين لم تلق دعماً كافياً


أكد رئيس الحكومة التركية بن علي يلدريم بعد محادثات مع نظيره اللبناني سعد الحريري في مقر رئاسة الحكومة التركية، أن «أمن لبنان ووحدة أراضيه والوحدة السياسية فيه وحماية سيادته أمور مهمة للغاية بالنسبة إلينا، بأهمية استقرار تركيا وأمنها. وسنواصل تقديم الدعم في شكل أكبر بكثير للبنان اعتباراً من الآن، من أجل استقراره وتنميته وأمنه في الأيام المقبلة، وسنواصل عملنا على صعيد المواضيع الدولية ومشاوراتنا معاً».
والتقى الحريري عصراً الرئيس أردوغان. وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الحكومة اللبنانية «إن اللقاء عقد في القصر الرئاسي في أنقرة وتركزت المحادثات على التطورات في لبنان والمنطقة وسبل تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات».
وكان الحريري وصل إلى أنقرة أول من أمس، يرافقه وزير الداخلية نهاد المشنوق والوزير السابق باسم السبع ونادر الحريري والسفير اللبناني في تركيا غسان المعلم والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير. وزار الحريري صباحا ضريح مؤسس الدولة التركية الحديثة مصطفى أتاتورك. وأجرى محادثات موسعة مع يلدريم حضرها وزير الداخلية التركي سليمان سويلو وعدد من كبار المسؤولين والمستشارين الأتراك والوفد اللبناني.
وعقد الرئيسان الحريري ويلدريم مؤتمراً صحافياً مشتركاً قبل لقاء أردوغان، رأى يلدريم خلاله أن «بفضل موقف الشعب اللبناني المدرك وبفضل حكمة السياسيين في لبنان، تم تدارك الأزمة التي حصلت في البلاد وتعززت الوحدة الوطنية المهمة جداً بالنسبة إلى تركيا. وفي ما يتعلق بالاستقرار والأمن في المستقبل، نقدر الجهود التي بذلت، وتطبيق لبنان سياسة الحياد بالوحدة والتعاضد وبمفهوم وطني هو أمر مهم أيضاً للغاية».
ولفت إلى أنه «في مجال الأمن والمواضيع الأخرى، سنزيد تعاوننا مع لبنان باضطراد. وفي ما يتعلق بتعزيز البنى التحتية اللبنانية، قررنا المشاركة الفاعلة في مؤتمري روما وباريس، ونهدف من خلال ذلك إلى مشاركة شركات المقاولات والمؤسسات التركية، وبالتالي الإسهام بالاستقرار في البلاد».
وشدد على تطوير العلاقات مع لبنان «اقتصادياً وتجارياً وأمنياً»، وقال: «الحجم التجاري بين لبنان وتركيا انخفض مع الأسف خلال العامين الأخيرين بسبب الأزمة السورية والأزمات التي حصلت في المنطقة والحروب الأهلية، ولذلك لا بد من إزالة هذه السلبيات، وتباحثنا في ما يجب القيام به من أجل ذلك. وكانت فرصة لتقويم هذه الأمور مع الرئيس الحريري والوفد المرافق له».
وعن أزمة النزوح السوري، قال يلدريم: «منذ سبع سنوات وهناك حروب أهلية في سورية، ولبنان وتركيا والأردن من أكثر الدول التي تأثرت بهذه الأزمة. وفي هذه الدول سوريون أكثر من أولئك الذين يعيشون في سورية نفسها اليوم. هناك مليون ونصف مليون لاجئ سوري في لبنان وأكثر من ذلك في الأردن وأكثر من ثلاثة ملايين ونصف في تركيا يعيشون بعيداً من بلدهم، ونحن في تركيا نقدم كل الدعم للاجئين السوريين، ومع الأسف، لم نتلق الإسهام الكافي من المجتمع الدولي في هذا الصدد». وتوقف عند «عملية غصن الزيتون المستمرة». وقال: «قدمنا معلومات مفصلة للرئيس الحريري عنها وهي تستهدف القضاء على الأوكار الإرهابية هناك. ونحن لدينا صداقة عريقة مع الشعب السوري ونسعى لحماية وحدة التراب السوري ووقف الاعتداءات التي تتم ضد بلادنا من خارج الحدود، والحفاظ على سلامة وأرواح وممتلكات المواطنين الأتراك».
وأضاف: «وفي الوقت نفسه هناك منظمات إرهابية مثل PKK وYPG، والعرب والتركمان والكرد الذين يعيشون هناك يعانون الظلم من هذه المنظمات، ونسعى لإزالة هذا الظلم. ولهذا السبب يواصل الجيش التركي مع «الجيش السوري الحر» عملياته في هذه المنطقة. ومع الأسف، فإن المنظمة الإرهابية تقوم بحملات ضد تركيا وتدعي أن تركيا تقوم بقتل أبرياء ومدنيين هناك. ولكن في الحقيقة فإن هؤلاء يستهدفون الأراضي التركية بالصواريخ، وسقط العديد من المواطنين الأبرياء. واليوم استشهدت شابة تركية عمرها 17 سنة واسمها فاطمة، وجرحت مواطنة أخرى وتتم معالجتها. لهذا نرى أن الأبرياء من المدنيين يتعرضون لمثل هذه الهجمات داخل الأراضي التركية، فيما المدنيون في الأراضي السورية هم بأمان».
ولفت إلى أن البحث مع الحريري تناول «مستقبل سورية وسبل التأسيس للسلام في هذا البلد. وبعد مسيرة سوتشي، ستبدأ مسيرة جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة. أما في ما يتعلق بتخفيف التوتر ووقف الاشتباكات، فإن تركيا والبلدان المعنية لديها نشاطات مستمرة في هذا الإطار».
وعن التطورات في القدس، قال: «بعد القرار المفاجئ للرئيس الأميركي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، والذي أدى إلى رد فعل كبير في العالم أجمع، هناك فرصة للعودة عن هذا الخطأ، ونأمل بأن تتخلى الولايات المتحدة عن موقفها لعدم مضاعفة المشكلات الموجودة حالياً».
وقال الحريري إنه شكر السلطات التركية «على مسارعتها بتسليم أحد المشتبه بضلوعهم في الاعتداء الإرهابي الذي وقع في صيدا قبل أسبوعين، ما يعكس التعاون الكامل بين الأجهزة الأمنية اللبنانية والتركية وبين القضاء اللبناني والقضاء التركي، خصوصاً في مجال مكافحة الإرهاب».
وأشار الحريري إلى أنه عرض «خطة الحكومة اللبنانية لتعزيز الجيش والقوى الأمنية التي ستطرح قريباً في مؤتمر روما، وخطة الاستثمار في البنى التحتية التي ستعرض أيضاً في مؤتمر في باريس». وقال: «طلبت دعم الحكومة التركية لهذين المشروعين الحيويين، وتشجيعها القطاع الخاص التركي للمشاركة في خطة الاستثمار التي نتوقع أن يشارك القطاع الخاص بنسبة الثلث تقريباً في تمويلها».
وشدد الحريري على أن «وجهات النظر بيننا متطابقة في ما يتعلق برفض حكومتينا رفضاً قاطعاً الإعلان الأميركي للقدس عاصمة لإسرائيل. وكررت للرئيس يلدريم أن لبنان ملتزم مبادرة السلام العربية التي أطلقت في قمة بيروت لحل دائم على أساس دولتين، واحدة إسرائيلية وأخرى فلسطينية عاصمتها القدس الشريف».
وعن «الأزمة المستمرة في سورية»، قال الحريري: «اتفقنا على أن لا مخرج منها سوى بحل سياسي يضمن وحدة الأراضي السورية، ويضمن حقوق جميع المواطنين السوريين، خصوصاً حقوق النازحين منهم. فلبنان وتركيا يستقبلان عدداً كبيراً من الإخوة السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم، ولبنان يريد ضمان عودة آمنة لهؤلاء، وبانتظار ذلك، ننسق المواقف مع الحكومة التركية في شأن مواجهة أعباء النازحين، خصوصاً بالتحضير لمؤتمر بروكسيل الثاني الذي سيعقد قريباً».
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق أخبار السعودية - اهتمامات الصحف الفلسطينية
التالى أخبار السعودية - طقس السبت.. مستقر بمعظم المناطق وسماء غائمة بهذه المواقع