بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار السعودية - قضايا اجتماعية تعزف على «الوتر»

 

 

أخبار السعودية - قضايا اجتماعية تعزف على «الوتر»
أخبار السعودية - قضايا اجتماعية تعزف على «الوتر»

خبر - أخبار السعودية - قضايا اجتماعية تعزف على «الوتر»
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الخميس 1 فبراير 2018 03:43 صباحاً

شبكة مبينات الأخبارية - قضايا اجتماعية تعزف على «الوتر»


تدور كاميرا مسلسل «الوتر» في عدد من استوديوات القاهرة لتصوّر «قضايا اجتماعية من منظور متطور».
المسلسل من بطولة كمال أبورية ومحسن محيي الدين وحسن يوسف وطلعت زكريا وريم البارودي ونشوى مصطفى ومجدي كامل ونورهان ونهال عنبر ومحمد نجاتي وأحمد عزمي وبهاء ثروت وصبري عبدالمنعم ورامي وحيد وآخرين، عن قصة لأحمد بيرو وسيناريو وحوار حسين محرم وإخراج أشرف عبدالباقي. وتدور قصته في 30 حلقة متصلة منفصلة، تتعرض لقضايا اجتماعية وإنسانية.
وقال المؤلف أحمد بيرو ل «الحياة»: «الفكرة تناقش قضايا اجتماعية بطريقة ومنظور جديد ومتطور، فكل حلقة تعرض لقضية مختلفة، ومنها الإدمان الذي نناقشه عبر ظهور أماكن جديدة عبارة عن فيلا أو مكان واسع، يطلق عليها اسم «ديتوكس»، دشنت لاستنزاف أموال أهالي المدمنين لا أكثر، وهو ما يمثل كارثة جديدة تضاف إلى الإدمان، ذلك ان المكان غير آدمي أو صحي، وتنفق أموال باهظة كان يمكن صرفها في أماكن علاج الإدمان الفعلية والصحية والمعترف بها. ومن المحاور أيضاً، قضية الإرهاب التي تشغل بال الجميع، ونسلط الضوء على أمهات الشهداء ودور أم الإرهابي، ونلمس أمومة سيدة مكلومة اغتيل ابنها فكرياً. ونتناول «السوشيال ميديا»، وكيف يمكن أن تكون وسيلة لتحول الإنسان إلى مرتكب جريمة، أو مساعد فيها، أو ضحية من دون أن يشعر، وذلك عبر قضية زوجة مستقرة في حياتها تواصلت مع أخرى لعام، وتوطدت صداقتهما في العالم الافتراضي، وذات يوم تدعوها إلى زيارتها في منزلها، فتجد السيدة نفسها في شقة رجل ويتم اغتصابها، وهو ما يكون سبباً لتحول زوجها إلى شخص منتقم، اذ ينتحل شخصية سيدات ويتواصل مع رجال ثم يقوم بقتلهم».
وأوضح بيرو إلى أن بقية الحلقات تتناول قضايا كالغيرة وعقوق الأبناء والثأر في الصعيد وتسريب الامتحانات في الثانوية العامة والبلطجة والعنف ضد المرأة وتجارة الآثار والسلاح والأعضاء البشرية وغيرها. وكشف عن أن موضوع العمل ممتد وله أجزاء تالية ستنفذ بعد الانتهاء من الجزء الأول.
وهل يفكر في تغيير اسم المسلسل لتشابهه مع اسم فيلم من بطولة مصطفى شعبان وغادة عادل العام 2010، قال إن هذا الأمر غير وارد، خصوصاً أنه لا توجد مشكلة في ذلك فنياً أو قانونياً، لأن هذا عمل تلفزيوني والآخر سينمائي، ويتم مناقشة موضوعين مختلفين.
وعن رأيه في تركيز الدراما في السنوات الأخيرة على العنف والبلطجة والمخدرات، قال: «الفن صناعة، وثمة فرق بين المنتج والمستثمر، وغالبية ما يعرض في الفن من صناعة مستثمرين لا منتجين، والمنتج الحقيقي يصنع فناً، والمستثمر يصنع استثماراً، وما يقدم سوء محاكاة للواقع، على رغم أن الدراما هي محاكاة لذلك الواقع، ولكن كيف يمكن تقديم هذه المحاكاة في شكل لا يساعد على انتشار المساوئ؟».
وتمنى أن يعرض المسلسل بعيداً من رمضان حتى تتاح له فرصة مشاهدة أكبر، وعن سبب مشاركته في العمل كممثل في أحد أدواره الرئيسية، قال بيرو الذي يعمل محامياً وحاصل على دكتوراه في القانون: «المخرج أصر على ترشيحي، ورفضت في البداية، ولكن نتيجة إصراره ولكون الشخصية لمحامٍ وافقت، وأرى أن المحامي الجيد هو في حقيقة الأمر مؤلف وكاتب سيناريو وممثل، فمن خلال الأوراق يقوم بتأليف الدعوى، ثم يكتب سيناريو لدفاعه، ثم يخرج هذا السيناريو أمام المنصة، عبر استخدام أدواته الصوتية والحركية كممثل».
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق أخبار السعودية - حساب المواطن تويتر : بداية افتتاح صرف الدفعة الثالثة خلال أيام
التالى أخبار السعودية - جريدة مبنيات | أمير مبنيات: الجنادرية .. الأصالة والعمق التاريخي لهذا الوطن الغالي