بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار السعودية - أكثر من ٥ عقود من التعاون التجاري والعسكري بين الرياض وباريس

 

 

أخبار السعودية - أكثر من ٥ عقود من التعاون التجاري والعسكري بين الرياض وباريس
أخبار السعودية - أكثر من ٥ عقود من التعاون التجاري والعسكري بين الرياض وباريس

خبر - أخبار السعودية - أكثر من ٥ عقود من التعاون التجاري والعسكري بين الرياض وباريس
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الأحد 8 أبريل 2018 12:15 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية أسس للعلاقة الملك فيصل ثم حافظ عليها الملوك من بعده

تتميز العلاقات السعودية الفرنسية بالقوة والمتانة، ولم تتأثر على مدى ٥ عقود، وتزيد، وتعتبر السعودية الحليف الاستراتيجي لباريس، ويتفقان في كثير من الملفات السياسية بالمنطقة، واكتسبت تلك العلاقات التي تربط السعودية والجمهورية الفرنسية أهمية خاصةً في ظل تسارع المتغيرات الدولية والإقليمية التي تتطلب تبادل الآراء وتوحيد الرؤى بين المملكة وفرنسا.. وبينهما تعاون وتبادل تجاري في أكثر من مجال وعلى مستوى عالٍ ويتشاركان في أهمية مكافحة الإرهاب والعنف بالمنطقة، وتأتي زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- التي سيقوم بها اليوم وتستمر لأيام؛ امتداداً للأخوة التي تجمع بين البلدين وإكمالاً لمسيرة تطوير العلاقة التي أسسها الملوك السعوديون الراحلون رحمهم الله، وإبرام الصفقات وعرض سبل الاستثمار لما يحقق رؤية ٢٠٣٠.

الملك فيصل رحمه الله أسس العلاقة بين البلدين

شهدت العلاقة الدبلوماسية بين الدولتين تطوراً في الستينيات الميلادية؛ وذلك بعد زيارة الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- الرئيس الفرنسي شارل ديغول في ذلك اللقاء التاريخي، الذي رسم ملامح العلاقة وأسس قواعدها الصلبة؛ وذلك عام 1967م، ثم كرر الزيارة في عهد الرئيس جورج بومبيدو؛ وذلك عام 1973م.

زيارات الملوك السعوديين للباريس

ولم تتوقف العلاقات على كل الأصعدة بين البلدين بعد وفاة الملك فيصل رحمه الله؛ فزارها الملك خالد بن عبدالعزيز -رحمه الله- غير مرة؛ الأولى في عام 1978م، وكانت زيارة رسمية والثانية في عام 1981م، ثم أكمل الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- بناء العلاقة، وزارها في عام 1975م عندما كان وزيراً للداخلية حينها، وأعقبها بزيارة أخرى كانت في عام 1976، وكان وقت ذاك يدير حقيبة الداخلية السعودية كذلك، وبعد توليه الحكم قام بزيارته الرسمية الأولى لباريس كملك للبلاد 1984م، ثم أعقبها بسلسلة زيارات.

وحرص الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- على الاهتمام بمصالح البلدين؛ فقام بزيارة رسمية عام 1985م، وكان حين ذاك ولياً للعهد، ثم أتبعها بزيارة 1998م، وكررها أكثر مرة وهو في منصبه كولي للعهد، وفي الفترة من 6- 8 يونيو 2007م قام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بزيارة رسمية إلى باريس كملك للبلاد.

عهد الملك سلمان وتطوير العلاقات

وحرص قائد البلاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على تطوير العلاقة ومد جسورها بما يخدم البلدين ويراعي مصالحهما؛ فكانت من أولوياتهما زيارةُ فرنسا، وبحث الملفات المشتركة؛ فقام الملك -حفظه الله- بزيارة رسمية لها عام ٢٠١٥ عندما كان ولياً للعهد، ثم زارها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عندما كان ولياً لولي العهد، والْتقى في تلك الزيارة الرسمية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وناقش ملفات المنطقة وسبل التعاون.

العلاقات التجارية

وتُعَد باريس ثالث مستثمر في المملكة بمبلغ 15 مليار دولار، وبلغ حجم التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا أكثر من ثمانية مليارات يورو.. وهي من أهم شركاء المملكة عالمياً؛ حيث تتصدر المملكة قائمة شركاء فرنسا التجاريين في منطقة الخليج، وتحتل المرتبة الثانية على صعيد الشرق الأوسط، وبلغ حجم التبادل التجاري 52 مليار ريال سعودي (10.4 مليار يورو) في عام 2013م، بزيادة قدرها 16% من العام 2012م، وبلغ حجم الواردات من فرنسا 20 مليار ريال تقريباً (4 مليار يورو)، وحجم الصادرات إلى فرنسا 32 مليار ريال (6.4 مليار يورو) بميزان تجاري قدره 12.5 مليار ريال (2.2 مليار يورو) لصالح المملكة، وزادت في السنوات الأخيرة الاستثمارات بين البلدين، ومن المتوقع أن تشهد زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان توقيع شركات استثمارية تعود بالنفع على البلدين وتعزز سبل التعاون التجاري في أكثر من مجال.

التعاون العسكري

التعاون والتفاهم العسكري بين البلدين مستمر حتى اليوم، وتقيم السعودية وفرنسا تعاونات عسكرية وتبادل خبرات في الأنظمة الدفاعية والهجومية ومناورات عسكرية كثيرة، وقد أقيم العام المنصرم في الطائف فعاليات التمرين العسكري السعودي- الفرنسي المشترك "الريك 2" الذي جمع وحدات من القوات البرية من البلدين؛ من خلال تمرين مختلط يركز نشاطه في عمليات الحروب الجبلية، وعزز ذلك من التعاون العسكري.. وفي مجال التسليح العسكري، وقّعت السعودية مع الجانب الفرنسي العديد من صفقات التسليح الضخمة والمتنوعة، التي تقوّي من جاهزية القوات السعودية؛ شَمِلت زوارق وأنظمة الدفاع المضاد، وغيرها، وتعتبر السعودية من أوائل الدول المستودة للسلاح الفرنسي.

زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية ولي العهد في فرنسا ولي العهد محمد بن سلمان جولة الأمير محمد بن سلمان

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق أخبار السعودية - خادم الحرمين يتسلم رسالة من رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية
التالى أخبار السعودية - "المالية" تعلن طرح أدوات الدَّين الحكومية: 45 إصداراً بـ 204 مليارات