بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

رأي مبينات: رعاية صحية شاملة

 

 

في آراء 16 نوفمبر,2018  نسخة للطباعة

استقطب القطاع الصحي في السلطنة اهتمامًا كبيرًا كغيره من القطاعات التنموية والإنتاجية الأخرى، وذلك من منطلق الحرص الذي يبديه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على أهمية تقديم الخدمات الصحية والعلاجية إلى المواطنين، وتقريب هذه الخدمات إليهم أينما كانوا على هذه الأرض الطيبة، وكذلك من منطلق الحرص على تحقيق الأهداف الإنسانية والتنموية التي جاءت من أجلها النهضة المباركة، ويأتي في مقدمتها هدف بناء الإنسان العماني، حيث من مقتضيات تحقيق هذا الهدف هو نشر منظومة صحية متكاملة تغطي ربوع السلطنة كافة، بحيث لا يبقى شبر من تراب هذا مبينات العزيز إلا وحظي بالرعاية والاهتمام بتوفير ما يحتاجه من الخدمات الأساسية والضرورية، وتقريبها إليه.
لذلك، من يتابع الانتشار الأفقي والرأسي للخدمات الأساسية وبناها ومؤسساتها سيجد حقيقة هذا الانتشار، حيث شكل إقامة هذه المؤسسات الخدمية في كل ولاية أولوية قصوى، ولا غنى عنها على الإطلاق، والوتيرة التي سارت وفقها خطط إقامة المؤسسات الخدمية بدت لافتة للانتباه، حيث انتشار المراكز الصحية والمستشفيات المرجعية راعى النمو السكاني المطرد والنمو العمراني، وراعى البعد من وإلى أماكن وجود الخدمات الصحية والعلاجية، موفرًا الوقت والجهد وتجشم وعثاء الانتقال والسفر من أجل الحصول على العلاج، فلم تكن الحاجة اليوم كما كانت من قبل إلى نقل الحالات المرضية من المحافظات إلى محافظة مسقط لتقديم العلاج في المستشفيات المرجعية كالمستشفى السلطاني ومستشفى خولة ومستشفى النهضة ومستشفى جامعة السلطان قابوس، إلا في الحالات الضرورية والقصوى.
على أن الأهم في هذا السياق هو استمرار تقديم الخدمات الصحية والعلاجية، ومواجهة التحديات التي لا بد وأن تكون حاضرة أمام أي عمل ما، وهذا ما بدا واضحًا في رفع مستوى الخدمات الصحية والعلاجية في محافظات السلطنة، ورفع مستوى جاهزيتها ليس لتخفيف العبء على المستشفيات المرجعية في محافظة مسقط فحسب، وإنما للحرص على توفير الرعاية الصحية للمواطنين حيث هم، بحيث تصبح هذه الرعاية في متناول كل مواطن، وفي ظروف ميسرة وقادرة على الخدمة، مع الحرص على رفع مستوى هذه الخدمة داخل المؤسسات الصحية والعلاجية.
واستمرارًا لعطاءات النهضة المباركة واهتماماتها بإيلاء القطاع الصحي حقه من الرعاية والعناية، تتواصل مسيرة البناء والتنمية وتوسيع مؤسسات الخدمات الصحية والعلاجية ورفد القطاع الصحي بما يحتاجه من بنية أساسية، حيث أعلن معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة عن بدء الأعمال التحضيرية لإنشاء كل من مستشفى السلطان قابوس الجديد بصلالة، ومستشفى خصب الجديد، ومستشفى السويق، حيث بدأت الشركات التي رست عليها مناقصات المشاريع باستلام المواقع المخصصة للبدء في بناء المستشفيات الثلاثة، وتكوين مكاتبها ومخازنها وتوفير القوى البشرية العاملة. ويأتي تصميم المستشفيات الثلاثة الجديدة وفق الأسس المعمول بها في بناء المستشفيات الحديثة، وهي تعـد نقلة نوعية في الخدمات الصحية المتخصصة في السلطنة عمومًا والمحافظات التي تخدمها بشكل خاص، حيث ستقدم العـديد من الخدمات التي تتمثل في الخدمات التشخيصية والعلاجية وخدمات إعادة التأهيل وخـدمات الطوارئ، فضلًا عن الإمكانات الكبيرة التي ستتوافر بهذه المستشفيات والتي تعمل وزارة الصحة على إدخالها فيها، بما يحقق مستوى علاجيًّا جيدًا، ورعاية وعناية صحيتين كبيرتين، ويقلل زحمة المواعيد، والعبء على المستشفيات المرجعية في محافظة مسقط، ويوفر العناء والوقت للمرضى بتقريب الخدمة الصحية والعلاجية إليهم.

2018-11-16

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سياسة مصرية - ترحيل 18 مهاجرًا حاولوا التسلل إلى دول الجوار بطريقة غير شرعية