بيسكوف مغرم بعمله الفريد -
التشخيص الأول لإصابة محمد صلاح -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

الرئيس المشاط “رجل المهمات الصعبة”.. فمن هو؟

 

 

الرئيس المشاط “رجل المهمات الصعبة”.. فمن هو؟
الرئيس المشاط “رجل المهمات الصعبة”.. فمن هو؟

خبر - الرئيس المشاط “رجل المهمات الصعبة”.. فمن هو؟
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 27 أبريل 2018 09:26 مساءً

شبكة مبينات – تقرير

يتحدر الرئيس الجديد للمجلس السياسي الاعلى من محافظة صعدة، وقد عُرف كشخصية سياسية صارمة لا تقبل الخسارة في المفاوضات. يصفه معارضو “أنصار الله” بالرجل القاسي والشديد، فيما يصفه الموالون، برجل المهمات الصعبة.

«مهدي محمد حسين المشّاط» شاب ثلاثيني، يتحدر من محافظة صعدة، عُرف كشخصية سياسية صارمة لا تقبل الخسارة في المفاوضات. يصفه معارضو حركة “أنصار الله” بالرجل القاسي والشديد، فيما يصفه الموالون للحركة، برجل المهمات الصعبة.

من هو المشّاط

يُعد المشّاط واحداً من أبرز قيادات حركة «أنصار الله» السياسيين، إلى جانب كل من الناطق الرسمي محمد عبدالسلام، وحمزة الحوثي، وصالح الصماد، وحسين العزي، وعبدالملك العجزي وآخرين. وهو يمتلك دوراً بارزاً في الجانب العسكري كمحاور أيضاً.

برز مهدي المشّاط سياسياً، في كافة مراحل أزمات حركة «أنصار الله» مع السلطة في صنعاء قبل الـ 22 من سبتمبر العام 2014. حاور السلطة في صنعاء قبل دخول «أنصار الله» العاصمة، وكان من أبرز مستقبلي ومحاوري وفود الوساطات التي دفعت بها السلطة قبل سقوط صنعاء.

يحظى المشّاط بثقة زعيم «أنصار الله» عبدالملك الحوثي، إذ شغل منصب مدير مكتبه في أحلك المراحل التي مرت بها الحركة مع السلطة، خلال الحروب الستة 2004 ـ 2009، كما يحظى بتأييد كبير في أوساط الجماعة.

ممثل الحركة في كافة حواراتها

نظراً لقرب المشّاط من زعيم «أنصار الله» ونيله ثقته، مثَّل الحركة في كافة حواراتها مع سلطة الرئيس عبدربه منصور هادي، كذلك مع مبعوث الأمم المتحدة الأسبق، جمال بن عمر، وهو يعد أحد أبرز الشخصيات القيادية في حركة «أنصار الله» الموقِّعة على اتفاق «السلم والشراكة»، الذي تم برعاية بن عمر والرئيس هادي، ووقعّت عليه الأحزاب السياسية المشاركة في «مؤتمر الحوار الوطني»، وعلى رأسها «حزب المؤتمر الشعبي العام» و«التجمع اليمني للإصلاح» و«التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري» والكتل الأخرى المستقلة.

خاض المشَّاط مفاوضات سياسية طويلة مع قادة الأحزاب السياسية اليمنية بعد التوقيع على اتفاق «السلم والشراكة»، والإتفاق على «الملحق الأمني»، وعلى الرغم من الجهود التي بذلت لإنهاء الأزمة بين الأحزاب السياسية و«أنصار الله»، والتوصل إلى حل سياسي شامل برعاية المبعوث الأممي بن عمر، إلا أن المشّاط كان يدرك أن هناك اتجاهاً آخراً يجري خلف الكواليس، فكان يفاجأ بالكثير من المتغيرات في “حوار موفمبيك” في صنعاء، حتى وصل به الأمر إلى حد التصادم مع قيادات الأحزاب السياسية.

من أبرز خلافات المشّاط مع قادة الأحزاب السياسية في «حوار موفمبيك»، التي جرت ليلة هروب الرئيس هادي من صنعاء في تاريخ الـ 22 من فبراير العام 2015، تتمثل بمحاولة الأحزاب السياسية فرض «المبادرة الخليجية» وآليتها التنفيذية و«مخرجات الحوار الوطني»، التي كان هناك خلافاً عليها.

بينما كان المشّاط، وهو المفاوض الوحيد عن «أنصار الله»، على اتفاق مع المبعوث الأممي، على أن الحوار غير مشروط، ولا محدد بأي مرجعيات. ومع تصاعد حدة الشد والجدب، التي كان المشّاط يكشف عنها عبر صفحته على موقع «فيس بوك»، وبعد إعلان «التحالف العربي» الحرب على اليمن، اعتبر الكثير من المراقبين أن «حوار موفمبيك» كان غطاءً للترتيب والتهيئة للحرب، ولم يكن هناك أي نوايا حسنة للتوصل إلى حل سلمي يرضي جميع أطراف النزاع اليمني – اليمني حينذاك.

عاد مهدي المشّاط مجدداً بعد فشل حوار صنعاء، كعضوٍ ممثلٍ لـ«أنصار الله» في وفد صنعاء، في أول مفاوضات جرت برعاية الأمم المتحدة في الـ 28 من مايو العام 2015، وشارك في مفاوضات «جنيف 2» التي جرت، برعاية أممية أيضاً، في مدينة بيان السويسرية أواخر العام 2015، وعُرف بصرامته وقوة طرحه وحدة نقاشه في مفاوضات الكويت.

خلال المفاوضات في الكويت، وجد المشّاط ووفد “أنصار الله” أنفسهم يحاورون السفير الأمريكي ماثيليو تيلر لا وفد حكومة هادي، فكان الرد صارماً وقاسياً، خصوصاً من المشّاط، الذي كان يرى أن تدخل السفير الأمريكي في الحوار ومحاولة الدول العشر بإيعاز من واشنطن فرض حلول قسرية، يُعد أول مواجهة دبلوماسية مع الأمريكيين، ولذلك تعامل مع تدخل السفير الأمريكي بصرامة، وواجه تهديدات ماثيليو تيلر بشدة أيضاً، إلى جانب الناطق الرسمي لـ “أنصار الله” محمد عبدالسلام.

المشّاط وعضوية المجلس السياسي الأعلى

لم يشارك المشّاط في عضوية «المجلس السياسي الأعلى» منذ الإعلان عن ميلاده نتيجة اتفاق «أنصار الله» و«حزب المؤتمر الشعبي» في أغسطس العام 2016، إلا أن التداعيات التي أعقبت الإتفاق، وتشكيل المجلس، وبروز أزمة ثقة بين شركاء صنعاء، دفعت “أنصار الله” إلى الدفع بمهدي المشّاط إلى عضوية المجلس، كبديل للقيادي يوسف الفيشي، الذي يعد أحد أبرز القيادات العسكرية في الحركة. وفي الرابع من مايو العام 2017، أدى مهدي المشّاط اليمين الدستورية أمام مجلس النواب اليمني في صنعاء، كعضوٍ في «المجلس السياسي الأعلى».

كُلِّف المشّاط أواخر العام الماضي، بإدارة الملف الإقتصادي من رئاسة «اللجنة الإقتصادية العليا»، حيث حقق في مهمته نجاحات كبيرة.

المشّاط والشهيد صالح الصماد

كان المشّاط أحد السواعد القوية والصارمة لرئيس «المجلس السياسي الأعلى» الشهيد صالح الصماد، فهو رفيق دربه منذ الحرب الثانية التي شنها نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح على صعدة، وحظي بتأييد أعضاء «المجلس» لتقلد منصب الرئيس بعد اغتيال الصماد بغارات لـ«التحالف» في الحديدة، ظهر الخميس الماضي، بتاريخ الـ 19 من مايو الحالي، وأيد الناطق الرسمي لـ«أنصار الله»، محمد عبدالسلام، اختيار المشّاط رئيساً، مؤكداً في تصريح مساء الإثنين، وقوفه إلى جانب المشّاط في حمل الراية السياسية لـ”المجلس السياسي الأعلى”، وأشار إلى أن المشّاط بمثابة “الرجل الذي ينهج بنهج الرئيس الشهيد صالح الصماد”.

المشّاط والأحاديث التي تدور حوله

تدور الكثير من الأحاديث عن مهدي المشّاط، الذي يُصنف من صقور “أنصار الله”، حول إدارته لكثير من الملفات وتعاطيه مع الكثير من الأحداث، فقد عُرف بالجدية وعدم المراوغة، وهو يتخذ من الصرامة والجدية أسلوباً في التعامل، يواجة اللين باللين، والشدة بالشدة، وهو قلَّما يبتسم.

يعتقد الكثير من المراقبين بأن تصعيد المشّاط لقيادة «المجلس السياسي» يتوافق مع ضرورات المرحلة الحالية، والتي تشهد تصعيداً عسكرياً من قبل «التحالف»، يضاف إلى كونه الرجل الذي يمتلك قدرات الرئيس الصماد في إدارة زمام الأمور، فالمشّاط لا يعرف التسامح مع العدو.

يشار إلى أن المشّاط لم يأت ذكره من ضمن قائمة المطلوبين لـ«التحالف»، التي أعلنت في أغسطس الماضي

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى سياسة مصرية - طارق شوقى: "المعلمون وطنيون وسيكونون على قدر كبير من التطوير"