دور كبير ينتظر ثنائي الريال في مونديال الأندية -
الكشف عن مدى اصابة بيليرين -
لاعبو الريال يتحدون من أجل مونديال الأندية -
” تمثيل نيمار” يغضب بيليه -
من يواجه الريال في الدور الـ 16 من دوري الأبطال ؟! -
تعليق منطقى من شاكيري عقب الفوزعلى اليونايتد -
هذا العادي من ميسي …لم نعد نتفاجيء ! -
برشلونة يصدر اليأس لخصومه ! -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

حقيقة الفرق بين الحياء من الله والحياء من الناس لتكسب الأخرة ويكون الله راضي عنك

 

 

حقيقة الفرق بين الحياء من الله والحياء من الناس لتكسب الأخرة ويكون الله راضي عنك
حقيقة الفرق بين الحياء من الله والحياء من الناس لتكسب الأخرة ويكون الله راضي عنك

خبر - حقيقة الفرق بين الحياء من الله والحياء من الناس لتكسب الأخرة ويكون الله راضي عنك
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 08:31 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية حقيقة الفرق بين الحياء من الله والحياء من الناس لتكسب الأخرة ويكون الله راضي عنك أنا حابب أبدا الحديث من كلام سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم رواه الأمام البخاري ومسلم سيدنا النبي يقول أن مما ادرك الناس من النبوه الاولى إن لم تستحي فاصنع ما شئت يعني هذه المقولة هي من مقولات الأنبياء السابقين الأولين وادراكها الناس في عصرنا وفي عالمنا في ديانتنا أن لم تستحي فاصنع ما شئت ما معنى هذه المقوله وما المراد بها, الحياء وصف ووسم خلق جامع للصفات الخير والعلماء اتكلموا عن الفرق بين الحياء من الله و الحياء من الناس و سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم ورضي عنه في الصحيح انه قال أستحوا من الله حق الحياء في الصحابة تعجبوا وقالوا إن لنستحي من الله لكن كيف نستحي من الله حق الحياء فقال صلى الله عليه واله وسلم اربع جمل أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوى وانت تذكر الموت والبلي ومن أراد الأخره ترك زينه الحياه الدنيا من فعل هذا فانه يكون قد استحي من الله حق الحياء.

يعني أيه أن تحفظ الرأس وما وعى الأفكار اللي تخطر على بال الأنسان لابد أن يكون فيها حياء بمعنى لا أظن في الناس السوء دائما أقدم في طن الخير لا اكون حاقد على الناس لا اكون مبغض للناس لا يكون بيني وبين الناس ضغينا, يعني سيدنا النبي لما قال في الحديث المشهور من أراد أن ينظر إلى رجل من أهل الجنه فلينظر إلى هذا الرجل فتتبعه احد الصحابة فوجدوا ما بيعملش حاجه زياده في الصلاة ولا في الصيام ولا في أي عمل صالحا غير انه هو لما بيجي ينام ما بيكونش في قلبه ضغينا على حد يعني ما بيكونش شايل هم ولا حزن ولا ضغينا ولا بغضاء لأي حد من الناس هذا هو معنى قول سيدنا النبي صلى وسلم ان تحفظ الراس وما وعى وان تحفظ البطن وما حوى.

يعني تاكل من حلال ما تكولش أكل حرام تكون بتتخير في كسبك وما بتكولش اي مال من غير مورد حرام و انت تذكر الموت والبلى يعني تكون دائم لتذكر الاخره وان كل انسان سيموت انت هتموت وأنا هموت وكل الناس بتموت ف بالتالي اعمل عمل صالح يقودك الى النجاه يوم القيامه ومن أراد الاخره فانه ينبغي عليه ان يقلل من زينه الحياه الدنيا يعني اللي عايز ربنا سبحانه وتعالى يرضى عنه لابد ان يتخلى عن كثير من زخرف الحياه ويزهد فيها ويتركها ولا تعلق قلبه بها ولا يكون متعلق بها من فعل هذه الاشياء يكون قد استحي من الله حق الحياء



 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حملة الـ 16 يومًا لمناهضة العنف ضدّ المرأة .. المرأة اللبنانية تتطلع إلى مجتمع خال من العنف