العالم الأن - كاتبة أمريكية: ترامب يعيد مجد روسيا -
رئيس بوليفيا: ترامب عدو للبشرية -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

"تونس عاصمة المبدعات"

 

 

"تونس عاصمة المبدعات"
"تونس عاصمة المبدعات"

خبر - "تونس عاصمة المبدعات"
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 27 أبريل 2018 09:14 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية الثريا رمضان: تونس - خاص بـ " شبكة مبينات "

انتظمت يوم الاثنين 2 أفريل/نيسان 2018 في مقرّ نقابة الصحفيين التونسيين بالعاصمة تونس ندوة صحفية خاصة بملتقى عليسة الدولي للمبدعات الذي تنظّمه جمعية تونس للإبداع والسياحة الثقافية بالاشتراك مع بيت الشعر التونسي، والذي سيلتئم من 4 إلى 8 أفريل/نيسان 2018 بدار الثقافة ابن رشيق.
سيكون الملتقى موزعا على ثلاثة فضاءات مفتوحة بالتوازي في ثلاث مدن تونسية لتوفير إطار أوسع للمبدعة لتبلّغ صوتها.
أما أهم ما يميّزالملتقى فهو عرض "وصال" للفنانة جاهدة وهبة والشاعرة ماجدة داغر الذي يعرض للمرة الثالثة بعد تقديمه في بيروت ومعرض الكتاب ببيروت، وهو سبق خصّت به جاهدة تونس وملتقى عليسة، وسيكون العرض في سهرة الاختتام يوم 7 أفريل 2018 بعد عرض "غنوة للحرية والسلام" للفنانة التونسية غنوة. أما الافتتاح فسيكون مع عرض شعري فني بعنوان "قالت امرأة" إخراج إيهاب العامري وإنجاز بيت الشعر التونسي.
 في بداية الندوة، تحدّثت الملحقة الصحفية للملتقى الإعلامية سماح قصد الله عن رمزية اختيار مقر النقابة لتنظيم الندوة وأهميتها في المشهد الإعلامي التونسي وترحّمت على النقيبة السابقة الراحلة نجيبة حمروني، ثم أعطت الكلمة لمدير الملتقى الشاعر عادل الجريدي الذي قال أن انطلاق الفكرة كان نابعا من المتغيرات التي حصلت على المستوى الإقليمي والوطني وملاحظته للعديد من الظواهر التي برزت، ومنها الهرسلة التي تتعرّض لها المرأة المبدعة وتراجع مكاسب المرأة وبروز قضايا المساواة والحريات من جديد على السطح، فكان الملتقى نوعا من الردّ على كل هذا ليكون رافدا للصورة الحداثيّة للمرأة التونسية لتكون "تونس عاصمة المبدعات".
يحتوي الملتقى على ندوتين فكريتين، محور الأولى "المرأة المبدعة ومعوّقات التحرّر" تؤثثها من تونس كل من د.أم الزين شيخة، أ.حياة السايب وأ.إيمان الزواوي. ومن الأردن أ.محاسن الإمام، وتدير الجلسة الأديبة التونسية حياة الرايس. أما محور الثانية فهو "المرأة المبدعة والمسألة الدينية، مقاربات" وستؤثّثها كلّ من د.آمال قرامي من تونس، أ.سميّة محنّش من الجزائر، د.عاليا شعيب من الكويت، وتدير الجلسة الأديبة السعودية زينب الحفني.
كما سيكون هنالك زيارات سياحية داخل مدينة الحمامات وداخل مدينة زغوان، ويقول الجريدي عن ذلك: "أردناها رسائل طمأنة للعالم، وسيكون المثقف القادم لتونس سفيرنا ليحمل صورة طيبة عن بلادنا وعن وضعها وعن مخزونها الثقافي والحضاري، وبالتالي فتح نوافذ لتسويق صورة تونس الجديدة، الحالمة، الضاربة في القدم الثقافي والحضاري".
وتحدّث مدير بيت الشعر الشاعر أحمد شاكر بن ضيّة عن شراكة البيت مع الجمعية على اعتبار أنه فتح الأبواب للعديد من الشراكات أمام كل النشطاء الثقافيين. واعتبر أن المرأة المبدعة هي من سيعطي للمشهد ألوانه التي يستحقّ، وأنّه يجب تصحيح بعض ما حاد من نظرات بدأت تطرح صورة مختلفة عن واقع المرأة في تونس وتثمين مكاسبها. وبالتالي جاء عرض الافتتاح معنونا "قالت امرأة" "لتقول من خلال الفن والرواية والشعر والنقد ولتكون نفسها وذاتها" حسب بن ضيّة.
هنالك قرابة 15 دولة مشاركة في الملتقى منها تركيا والسعودية والجزائر وإيران وفلسطين وروسيا... و12 شاعرة تونسية، كما يحتوي برنامج الملتقى أيضا على لوحات كوريغرافيا.
عليسة ورمزيتها الحضارية، هكذا قال الجريدي ليؤكّد توجّه الملتقى النسوي الإبداعي والثقافي وأنه ملتقى يحمل مسؤولية كبيرة تجاه المرأة المبدعة. هذه المرأة التي قالت عنها قصد الله في نهاية الندوة "قادرة في كل المجالات".

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق صحة وفوائد - دلعى ضوافرك .. أشكال جديدة لطلاء أظافرك بشكل أنيق اختارى منها
التالى الأمن العام اللبناني يعلن عودة عدد من المهجرين السوريين غدا