مدريد تهدد برشلونة.. سنتولى مسؤولية حفظ النظام -
وزير الخارجية وقع اتفاقيات مع نظيره الأرجنتيني -
الحكيم يدعو إلى تشكيل مجلس أعلى لمكافحة الفساد -
مسؤول إيراني: روحاني هو من حجب "التلغرام" -
تونس تكشف تفاصيل هامة عن اغتيال الزواري (شاهد) -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار مصرية - «خارطة طريق» جديدة لإنهاء الأزمة في مصر

 

 

أخبار مصرية - «خارطة طريق» جديدة لإنهاء الأزمة في مصر
أخبار مصرية - «خارطة طريق» جديدة لإنهاء الأزمة في مصر

خبر - أخبار مصرية - «خارطة طريق» جديدة لإنهاء الأزمة في مصر
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الخميس 19 يوليو 2018 10:57 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية - كشف السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، عن أنه يعكف حاليًا، على صياغة وإعداد "خارطة طريق" جديدة؛ بهدف إنهاء الأزمة الحالية التي تعصف بمصر منذ سنوات، والتي يرى أنها "لم تضر فصيلاً بعينه، وإنما أضرت بالشعب والسلطة وكذلك المعارضة والقوى السياسية كلها".

وأضاف مرزوق في تصريح إلى "المصريون"، أن مبادرته هي "عبارة عن نداء هام وعاجل، وأيضًا فارق بالنسبة للشعب المصري وكذلك الدولة المصرية"، مشيرًا إلى أنه "جاري الآن بلورة خطوطها العريضة، والتي هي نتاج مناقشات وأفكار طُرحت على مدار الأعوام السابقة وبخاصة في العام الماضي، لكنها لن تشبه ما طرح سابقًا".

وأوضح أن "خارطة الطريق"، التي سيتوجه بها إلى كافة القوى السياسية في الخارج والداخل، تطرح حلولاً للخروج من المأزق، الذي يشهده المجتمع المصري حاليًا، والذي لا يمثل مأزقًا للشعب وحده وإنما للسلطة والمعارضة، ولكافة مكونات الحياة في مصر".

وتوقع أنه بمجرد الإعلان عن بنود "خارطة الطريق" في غضون أسبوعين من الآن، فإنها ستحظى بترحاب وقبول على نطاق واسع، "خاصة أن المبادرة ستعطي بارقة أمل، ومخرجًا للجميع مما تعانيه مصر حاليًا، كما أن كل طرف من أطراف الأزمة سيجد له مخرجًا؛ وذلك إذا حسنت النوايا"

مساعد وزير الخارجية الأسبق، أشار إلى أن الهدف من مبادرته، "إيجاد معادلات للخروج من المأزق الحالي، الذي يدفع البلاد لمخاطر جمة، وإلى احتراب أهلي، حال استمرار الوضع الحالي على ما هو عليه، لا سيما أن قطاعات عريضة من المواطنين باتت لا تتحمل تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، في حين أنه لا يوجد في الأفق أي محاولة لاحتواء ذلك".

وبرأي مرزوق، فإن "سياسة السلطة الحالية من شأنها أن تزيد من الأعباء على كاهل الأجيال القادمة، ويُضاعف من حجم الضغوط الداخلية والخارجية، التي يمكن أن تُمارس عليها مستقبلًا، تحت وطأة معاناة أكبر، وهو ما لا يقبله أو يريده الجميع بالتأكيد، وبالتالي كان لازمًا على الجميع البحث عن سبيل وطريقة للخروج من المأزق".

الدبلوماسي السابق، قال إن "الشعب والسلطة مطلوب منهما أن يعملا معًا للخروج من المأزق الحالي، وإنجاح خارطة الطريق المرتقبة"، مشيرًا إلى أنه يرى أن الناس "متلهفة ومتأهبة للالتفاف حول أي مخرج علمي وعملي يحاول أن يساعد على الخروج من الأزمة الحالية".

مرزوق، نوه بأنه لا "يوجد أحد يُجادل في أهمية الحقوق الاجتماعية والسياسية للمواطنين، ولا في الرغبة لتحقيق هذه الحقوق، لكن أي حق لابد أن يكون له قوة تحميه، والتي من المفترض أن تكون قوة القانون، غير أن الممارسات والتصرفات التي ظهرت خلال الفترة الماضية، تؤكد سيادة سلطة القوة".

من جانبه، توقع مجدي حمدان، نائب رئيس حزب "الجبهة الديمقراطية"، والقيادي السابق بجبهة "الإنقاذ"، أن مبادرة معصوم، "لن يكتب لها النجاح إلا إذا قام بخطوتين؛ أولهما أن يجمع خلفه أكبر قدر ممكن من الشخصيات والقوى السياسية المؤثرة داخل المجتمع، وأن يسعى لإحداث زخم حوله، وأن لا يكتفي بطرح المبادرة في وسائل الإعلام فقط كما يفعل البعض".

وأضاف لـ "المصريون"، أنه "لكي تنجح تلك المبادرة لابد أن تقبلها القيادة السياسية، لأن قبولها سينتج عنه التعاطي مع خطوات المبادرة، ما يؤدي إلى بدء الجلوس على مائدة المفاوضات".

وتابع: "أعرف السفير معصوم وهو شخصية محترمة جدًا، وأعلم أنه يسعى إلى أن تُقبل المبادرة كلها، غير أنه لابد أن يدرك أنه في الغالب لن يتم الموافقة عليها كلها، على أن يتم مناقشة الباقي فيما بعد، عبر طاولة المفاوضات".

ورجح أن تتضمن "خارطة الطريق" حلحلة الأوضاع الحالية، وتخفيف القيود الأمنية على المعارضة، والسماح للأحزاب بممارسة نشاطها"، متمنيًا أن يُكتب لتلك الخريطة أو المبادرة الجديدة النجاح، من أجل الحفاظ على الوطن.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار مصرية - إخلاء سبيل سيدة متهمة بالنصب على المواطنين
التالى أخبار مصرية - استعلام فاتورة الكهرباء جنوب الدلتا لشهر ديسمبر وطرق السداد