بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار مصرية - "المسيحية" مهددة في أوروبا

 

 

أخبار مصرية - "المسيحية" مهددة في أوروبا
أخبار مصرية - "المسيحية" مهددة في أوروبا

خبر - أخبار مصرية - "المسيحية" مهددة في أوروبا
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 1 يونيو 2018 09:53 صباحاً

شبكة مبينات الأخبارية - كشف تقرير أعده موقع مركز "بيو" للبحوث  للمعتقدات والممارسات الدينية في أوروبا الغربية عن تصاعد نسبة الملحدين في اوروبا ، مما يهدد المسيحية ، مشيرا الى ان معظم مسيحيي أوروبا لا يمارسون طقوس دينهم، لكنهم يختلفون عن غير المتدينين في آرائهم بشأن الله، ومواقفهم تجاه المسلمين والمهاجرين، والآراء حول دور الدين في المجتمع.

ويقول التقرير: " لقد أصبحت أوروبا الغربية، حيث نشأت المسيحية البروتستانتية وانتعشت الكاثوليكية في معظم تاريخها، واحدة من أكثر المناطق علمانية في العالم. على الرغم من أن الأغلبية العظمى من البالغين يقولون إنهم عُمِّدوا، لا يصف الكثيرون أنفسهم اليوم بأنهم مسيحيون. يقول بعضهم إنهم انجرفوا تدريجًا بعيدًا عن الدين، وتوقفوا عن الإيمان بالتعاليم الدينية، أو أنهم أبعدوا عن الفضائح أو من مواقف الكنيسة حول القضايا الاجتماعية".

بحسب التقرير المرفق بالمسح، في معظم بلدان أوروبا الغربية، تعتبر أغلبية البالغين مسيحيين، فتصل النسبة في البرتغال إلى 83%، وفي إيطاليا والنمسا وأيرلندا 80%، وفنلندا 77%، وسويسرا 75%، والمملكة المتحدة 73%، وألمانيا 66%، والدانمارك 66%، وفرنسا 64%، وبلجيكا 55%، والسويد 52%، والنرويج 51%، وهولندا 41%.

لكن في معظم البلدان الأوروبية، يحضر معظم الأشخاص الذين يسمون أنفسهم مسيحيين طقوس عبادتهم أقل من مرة واحدة في الشهر، يُعرَفون في الدراسة بأنهم "مسيحيون غير ممارسين". تصل نسبة الأوروبيين الذين يعرفون أنفسهم بـ "غير المتدينين" في هولندا إلى 48%، وفي النرويج إلى 43%، وفي السويد 42%، وبلجيكا 38%، والدانمارك 30%، وإسبانيا 30%، وفرنسا 28%، وألمانيا 24%، والمملكة المتحدة 23%، وفنلندا 22%، وسويسرا 21%، والنمسا 16%، والبرتغال 15%، وإيرلندا 15%، وإيطاليا 15%.

ما يلفت النظر فعليًا في هذه الدراسة النسبة العالية للملحدين في أوروبا، من اللاأدريين أو الذين لا دين لهم على وجه الخصوص. يشكل الملحدون 5% إلى 19% من السكان في دول أوروبا الغربية، بحسب النسب الآتية: بلجيكا 19%، الدانمارك 16%، فرنسا 15%، السويد 14 %، هولندا 14 %، النروج 11%، ألمانيا 10%، المملكة المتحدة واسبانيا وسويسرا 8%، النمسا وإيرلندا وإيطاليا 6%، البرتغال 5%. أما نسب الذين لا يؤمنون بالله فهي: السويد 41%، بلجيكا 39%، هولندا 34%، النرويج 33%، الدانمارك 29%، المملكة المتحدة 27%، فرنسا 27%، المانيا 26%، سويسرا 25%، فنلندا 24%، اسبانيا 20%، النمسا 19%، ايرلندا 18%، ايطاليا 15%، البرتغال 9%.و

وجدت الدراسة أنه على الرغم من أن العديد من المسيحيين غير الممارسين يقولون إنهم لا يؤمنون بالله "كما هو مذكور في الكتاب المقدس"، فإنهم يميلون إلى الاعتقاد في قوة أخرى أعلى، أو في قوة روحية أخرى. خلافًا لذلك، يقول معظم المسيحيين الذين يرتادون الكنيسة إنهم يؤمنون بالتصوير التوراتي لله. والأغلبية الواضحة من البالغين غير المنتسبين دينيًا لا تؤمن بأي نوع من القوة العليا أو القوة الروحية في الكون.

يميل المسيحيون ممن لا يمارسون طقوس ديانتهم إلى تعبير أكثر إيجابية عن وجهات النظر السلبية تجاه الكنائس والمنظمات الدينية، قائلين إنهم يخدمون المجتمع من خلال مساعدة الفقراء وتجميع المجتمعات. ليست مواقفهم تجاه المؤسسات الدينية مواتية كتلك الخاصة بالمسيحيين الذين يحضرون إلى الكنيسة، لكنهم أكثر احتمالًا من الأوروبيين غير المنتمين إلى دين أن يقولوا إن الكنائس والمنظمات الدينية الأخرى تساهم بشكل إيجابي في المجتمع.

ترتبط الهوية المسيحية في أوروبا الغربية بمستويات أعلى من المشاعر السلبية تجاه المهاجرين والأقليات الدينية. فإن المسيحيين الذين يميزون أنفسهم كمسيحيين هم أكثر عرضة من غير الملتزمين دينيًا للتعبير عن وجهات نظر سلبية تجاه المهاجرين، وكذلك المسلمين واليهود.

وتقول نتائج الدراسة إن المسيحيين غير الممارسين أقل حضورًا إلى الكنيسة للتعبير عن وجهات النظر القومية. مع ذلك، مرجح أكثر أن يقولوا إن ثقافتهم تتفوق على ثقافة الآخرين.

الأغلبية العظمى من المسيحيين غير الممارسين، كالأغلبية العظمى من غير المنتسبين في أوروبا الغربية، تفضل الإجهاض القانوني والزواج المثلي. إن المسيحيين الذين يرتادون الكنيسة أكثر تحفظًا في هذه القضايا، على الرغم من أنه حتى بين مسيحيي الكنيسة، هناك دعم كبير للإجهاض القانوني والزواج من نفس الجنس.

يقول جميع المسيحيين الكنسيين الذين هم آباء أو أولياء أمور لأطفال قُصَّر (تقل أعمارهم عن 18 سنة) إنهم يربون أطفالهم على العقيدة المسيحية. بين المسيحيين غير الممارسين، عدد أقل إلى حد ما يقول إنه يقوم بتربية الأطفال كمسيحيين. وعلى النقيض من ذلك، فإن الآباء غير المتدينين يقومون عادة بتربية أبنائهم من دون تدين.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

السابق التعليم: ضبط الطالب مسرب امتحان اللغة الإنجليزية بكفر الشيخ
التالى عاجل مصر - النائب هشام الحصرى يتقدم بطلب إحاطة لتغطية مصارف مركز السنبلاوين