فرار 10 من أعضاء مجلس النواب من صنعاء -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

تراجع للعملة الملكية الجنية الإسترليني للأدنى لها في ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

 

 

تراجع للعملة الملكية الجنية الإسترليني للأدنى لها في ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
تراجع للعملة الملكية الجنية الإسترليني للأدنى لها في ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

خبر - تراجع للعملة الملكية الجنية الإسترليني للأدنى لها في ثمانية أسابيع أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 27 أبريل 2018 09:30 مساءً

انخفضت العملة الملكية الجنيه الإسترليني بنحو الواحد بالمائة خلال الجلسة الأمريكية لنشهد توالي ارتدادها للجلسة الثامنة في تسعة جلسات من الأعلى لها منذ 24 من حزيران/يونيو من عام 2016 أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 05:13 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 1.04% إلى مستويات 1.3774 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3919 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له منذ مطلع آذار/مارس الماضي عند 1.3747، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3935.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني صدور قراءة مؤشر نشينويد لأسعار المنازل والتي أظهرت ارتفاعاً 0.2% متوافقة مع التوقعات مقابل تراجع 0.2% في آذار/مارس، وجاء ذلك قبل أن نشهد الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي البريطاني والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1% خلال الربع الأول مقابل 0.4% في الربع الرابع، أسوء من التوقعات عند 0.3%.

 

كما أوضحت القراءة السنوية تباطؤ وتيرة النمو في بريطانيا إلى 1.2% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة للربع الرابع والتوقعات عند 1.4%، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر الخدمات للثلاثة أشهر المنقضية في شباط/فبراير تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.4% مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 0.6% مع تراجع القراءة الشهرية للمؤشر ذاته 0.2% مقابل ارتفاع 0.2% في كانون الثاني/يناير، بخلاف التوقعات التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1%.

 

وفي نفس السياق، تابعنا تصريحات وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند تعقيباً على البيانات الاقتصادية والتي أعرب من خلالها أن الأحوال الجوية الاستثنائية كان لها تأثير مباشر على أداء نمو الاقتصاد البريطاني خلال الربع الأول وأن الاقتصاد في وضع جيد، مضيفاً لقد أحرزنا تقدماً واضحاً، وصولاً إلى حديث محافظ البنك المركزي البريطاني مارك كارني مع إطلاق برنامج التعليم البيئي التابع لوزارة الاقتصاد البيئي في لندن. 

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي والتي أوضحت اتساع أكبر اقتصاد في العالم 2.3% خلال الربع الأول مقابل 2.9% في للربع الرابع، متفوقة على التوقعات عند 2.0%، بينما أظهرت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.0% مقابل 2.3% في الربع الرابع، أسوء من التوقعات عند 2.2%.

 

وفي نفس السياق، أظهرت قراءة الإنفاق الشخصي للربع الأول تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.1% متوافقة مع التوقعات مقابل 4.0% في الربع الرابع، بينما أوضحت القراءة الأولية لنفقات الاستهلاك الشخصي الجوهرية عن الربع الأول تسارع وتيرة النمو إلى 2.5% متوافقة أيضا مع التوقعات مقابل 1.9% في الربع الرابع، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر تكلفة العمالة تسارع النمو إلى 0.8% مقابل 0.6% في الربع الرابع، متفوقة على التوقعات عند 0.7%.

 

وصولاً إلى الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين والتي أظهرت اتساعاً إلى ما قيمته 98.8 مقارنة بالقراءة الأولية لشهر نيسان/أبريل عند 97.8، متفوقة بذلك على التوقعات عند 98.0 ومقابل 101.4 في آذار/مارس الماضي، وذلك مع أظهر المؤشرات الفرعية للمؤشر انخفاض الأوضاع والتوقعات الاقتصادية خلال الشهر الجاري عن ما كانت عليه في آذار/مارس.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى أسعار وأقتصاد - بمناسبة عيد العمال.. 273 ألف عامل فى المناطق الحرة العامة والخاصة