تطورات اقتصادية وسياسية تتصدر المشهد بالأسواق العالمية اليوم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مبينات: لم تخلو الساحة العالمية من التطورات على الصعيدين سواء الاقتصادي أو السياسي، لتكون هي المشهد الرئيسي في أهم الأحداث العالمية اليوم الخميس.

وفي الوقت نفسه، تتواصل المستجدات المتعلقة بالبريكست في شغل الأسواق مع تقديم وزير بحكومة تريزا ماي استقالته وسط احتمالات تأجيل الموعد المقرر لمغادرة المملكة المتحدة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

تطورات سياسية

تعرض الجميع إلى خيبة أمل بعد فشل القمة الثنائية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية والمنعقدة في العاصمة الفيتنامية هانوي.

وكان من المتوقع أن تشهد هذه القمة توقيع اتفاق بين البلدين من شأنه نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية لكن مطالب بيونغ يانغ حول رفع العقوبات الدولية قوبلت بالرفض من قبل الجانب الأمريكي.

وفيما يتعلق بتطورات البريكست، قام وزير البيئة في حكومة تريزا ماي بالتقدم باستقالته بسبب احتمالات تأجيل موعد تنفيذ البريكست والمقرر له 29 مارس المقبل.

في حين أبدى زعيم حزب العمل المعارض في بريطانيا جيرمي كوربين تأييده لإجراء استفتاء جديد للبريكست.

وداخل القارة الأفريقية، كانت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا هي المحرك الرئيسي للأسواق.

تطورات اقتصادية

وفي ظل مخاوف التباطؤ الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم، يواصل النشاط الصناعي في الصين الانكماش للشهر الثالث على التوالي خلال فبراير الجاري مسجلاً أدنى قراءة منذ مارس 2016.

لكن على النقيض، صعد النشاط الاقتصادي في ولاية شيكاغو الأمريكية بأكبر وتيرة شهرية في نحو عامين خلال فبراير الجاري، ليتجاوز التقديرات.

وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات اقتصادية أن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة نما بوتيرة أفضل من التوقعات خلال الربع الأخير من العام الماضي على الرغم من أن هذه الوتيرة جاءت أبطأ من تلك المسجلة في الربع الثالث.

وسجل اقتصاد الهند أبطأ وتيرة نمو في نحو 5 أرباع فصلية خلال الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر الماضي على أساس سنوي، لكن اقتصاد السويد تمكن في التعافي من الانكماش خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، تقترب الولايات المتحدة والصين من إبرام صفقة تاريخية بشأن الأوضاع التجارية بين الجانبين، بحسب تصريحات مستشار الرئيس دونالد ترامب "لاري كودلو".

كيف تفاعلت الأسواق المالية؟

ألقت التطورات السياسية والاقتصادية بظلالها على أسواق الأسهم وكذلك السلع والمعادن خلال تعاملات اليوم كما تركت بصمتها في سوق العملات.

وتراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية الجلسة ليسجل "داو جونز" الهبوط اليومي الثالث على التوالي، كما أغلقت البورصة اليابانية التعاملات داخل النطاق الأحمر.

وأنهت البورصات الأوروبية جلسة اليوم داخل النطاق الأخضر في حين تراجع المؤشر البريطاني منفرداً مع تطورات مقلقة حول البريكست.

وتراجعت أسهم كوريا الجنوبية وكذلك عملتها المحلية على خلفية الانتهاء المبكر لقمة ترامب وكيم.

وكانت الخسائر ملازمة للأصول المالية في نيجريا مع تراجع أسهم قطاع البنوك بأكبر وتيرة منذ عام 2016، بالتزامن مع تطورات بشأن الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وبالنسبة للورقة الخضراء، فتمكنت من تقليص خسائرها بعد بيانات النمو الاقتصادي ليستعيد الدولار بعضاً من أدائه السلبي على خلفية فشل القمة الثنائية بين ترامب وكيم.

وتمكن نايمكس الأمريكي من الصعود عند تسوية جلسة اليوم وسط تداولات متقلبة عقب بيانات مخيبة للآمال بشأن أكبر مستورد للنفط في العالم (الصين).

وتراجع الذهب لليوم الرابع على التوالي مسجلاً أدنى تسوية في نحو أسبوعين بعد فشل قمة هانوي إلى جانب بيانات اقتصادية بشأن الولايات المتحدة والتي جاءت أفضل من المتوقع.

تم نشر تطورات اقتصادية وسياسية تتصدر المشهد بالأسواق العالمية اليوم المسؤلية تقع على عاتق ناشر الخبر الاصلي تابعونا لأخر الأخبار الجديدة كل يوم

0 تعليق