العالم الأن - كاتبة أمريكية: ترامب يعيد مجد روسيا -
رئيس بوليفيا: ترامب عدو للبشرية -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

الراعي: الدولة تعمل عن قصد أو عن غير قصد على هدم المدرسة الخاصة

 

 

الراعي: الدولة تعمل عن قصد أو عن غير قصد على هدم المدرسة الخاصة
الراعي: الدولة تعمل عن قصد أو عن غير قصد على هدم المدرسة الخاصة

خبر - الراعي: الدولة تعمل عن قصد أو عن غير قصد على هدم المدرسة الخاصة
تم بواسطة - شبكة مبينات الأخبارية
بتاريخ - الجمعة 27 أبريل 2018 09:09 مساءً

شبكة مبينات الأخبارية أشار البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​ خلال احتفال أقامت رئيسة وجماعة دير مار ضومط للراهبات الانطونيات في رومية لمناسبة اليوبيل المئوي الثاني للدير إلى انه "نرى أن الدولة اللبنانية، عن قصد أو عن غير قصد، بنية متعمدة أو عن إهمال، تعمل على هدم المدرسة الخاصة، ومن بينها المدرسة الكاثوليكية، وبالتالي النظام التربوي في لبنان والتعليم النوعي، بإصدارها القانون 46/2017 وتطبيقه على المدارس الخاصة، وإرهاقها به مع أهالي التلامذة، وتنصلها من واجب دعم هذه المدارس التي هي ذات منفعة عامة، مثل المدارس الرسمية، بينما تدعم الدولة هذه الاخيرة بفرض ضرائب على المواطنين وتأتي كلفة الطالب في المدرسة الرسمية اعلى منها في المدرسة الخاصة، ما يعني هدر مال الدولة من دون حساب".

وسأل: "هل يعلم اهالي الطلاب، ان مجموع الزيادات على رواتب ال17 ألف معلم ومعلمة، بين داخلين في الملاك ومتعاقدين، في المدارس الكاثوليكية، التي تفرضها الدرجات الست الاستثنائية، والملحق 17 من السلسلة، يبلغ 117،529،320،000 ل.ل. ما يوازي 118،352،880 دولارا اميركيا، بحسب دراسة علمية دقيقة أجرتها الأمانة العامة لمدارسنا الكاثوليكية؟ اي مدرسة تستطيع تحمل المبالغ الخاصة بها من دون زيادة اقساطها؟ وكيف ستساعد العائلات المتعثرة؟".

وقال: "أصبح من واجب أهل التلامذة الوقوف الى جانب مدرستهم لمطالبة الدولة بواجبها الدستوري، كما في سائر البلدان، بتحمل العبء المفروض منها على عاتقهم، لا على عاتق مدرستهم. واذا لم تساعد الدولة أهالي تلامذتها ستقفل ابوابها، ويتشرد تلامذتها، ويزج معلموها وموظفوها في عالم البطالة. فهل يعلم أهالي التلامذة ان وزارة التربية طلبت أمس في مؤتمر بروكسل الخاص دعم مستقبل سوريا والجوار بملغ 364 مليون دولار سنويا لتأمين التعليم للنازحين السوريين؟ أليس بمقدورها تأمين 118 مليون دولار لتعليم الطلاب اللبنانيين في المدارس الكاثوليكية، وهو مبلغ أقل بكثير من نصف المطلوب لتعليم النازحين السورين؟ ماذا لو بقي السوريون في لبنان، كما تبين من إرادة الأسرة الدولية التي انكشفت بالأمس في مؤتمر بروكسيل، حيث الحديث عن أن الظروف الراهنة في سوريا تمنع عودتهم، وعن عودتهم الطوعية والموقتة، وعن انخراطهم في المجتمع اللبناني وسوق العمل، وعن حمايتهم المستمرة في مواجهة خطر الطرد والعودة القسرية، وعن تحسين وضعهم القانوني"؟.

أضاف: "نؤكد ونتبنى بيان كل من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، بالإضافة إلى المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية جبران باسيل، في هذا الخصوص، فنفهم تماما أنه لا يمكن الاتكال على الأسرة الدولية لتأمين عودة النازحين السوريين إلى بلادهم. هذا حقهم وواجبهم، بحكم المواطنة والمسؤولية عن تراثهم وثقافتهم وحضارتهم ووطنهم". وسأل: "أليس أهل التلاميذ اللبنانيين أولى بمال الدولة من الذين يمعنون في الفساد بسرقته وهدره والصفقات والرشى، وبالتهرب من الضرائب، وبالعمولات على المشاريع، وكل ذلك باعتراف المسؤولين أنفسهم؟ ويقولون: إن الخزينة فارغة. أجل، لأنها أفرغت في الجيوب، حتى بات ثلث الشعب اللبناني تحت مستوى الفقر المعروف عالميا، وباتت البطالة تتآكل ثلث شبابنا وقوانا الحية".

وشدد على انه "سنظل نطالب المسؤولين في لبنان، ونهز ضمائرهم، وننبههم للكارثة الاجتماعية الآتية. وفيما هم يربطون الاصلاح بالبرلمان الجديد الآتي في 6 أيار المقبل، لعله يأتينا برجالات دولة حقيقيين غير عاديين، فنحن نضع رجاءنا الحقيقي في المسيح القائم من الموت، الذي إليه نرفع صلاتنا لينشلنا بقدرته من الظلمة التي تتخبط فيها بلادنا وشعبنا".

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

أعلانات

 

التالى مظاهرة في فيينا احتجاجا على العمل 12 ساعة في اليوم